الرئيسية » مجتمع » المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش تواكب عصرنة أليات البناء

المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش تواكب عصرنة أليات البناء

مراكش بوست- عبد الكريم علاوي :

تواكب المدرسة الوطنية  للهندسة المعمارية بمراكش ، التطورات  الجوهرية التي يعرفها قطاع البناء والأشغال من خلال ادخال تقنيات جديدة ومواد اكثر عصرنة ، تتماشى والرهانات البيئية المطروحة ، وفي هذا الخصوص قدمت المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش ، مشروع  بناء قاعة للتدريس  ملائمة للمناخ ومحافظة للبيئة  وقابلة للإستعمالات الموازية ، كاحتضان اللقاءات والاجتماعات وغيرها من الانشطة الموازية ، يأتي هذا المشروع في سياق مواكبة المؤسسة للتحديات البيئية المطروحة ، وفي اطار انكباب جميع الفاعلين لانجاح قمة المناخ التي يحتضن بلادنا اطوارها في الفترة الممتدة بين السابع نونبر الى الثامن عشر منه بمراكش ، وحضر مراسيم تقديم هذا المشروع الإكولوجي الفريد ، مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش ، والسيد ادريس مرون وزير  السكنى والتعمير واعداد التراب الوطني ،  والسيد احمد اخشيشن رئيس مجلس جهة مراكش اسفي ، والسيد امحند العنصر الامين العام للحركة الشعبية  وعدد من الشخصيات من منتخبين وطلبة ….

وحول هذا المشروع   صرح مدير المدرسة الوطنية للهندسة المعمارية بمراكش  السيد “عبد الغني الطيبي” ، ان المؤسسة تعمل على تكوين الطلبة في مجال البناء والعمران من مختلف دول افريقيا  تماشيا مع العلاقات المتميزة للمغرب مع البلدان الافريقية ، كما أشار في معرض حديثه على اهمية اعتماد تقنيات ومواد طبيعية واكولوجية لما لها من اجابيات وتجاوز مواد الخرسانة  التقيلة ، مضيفا ان تكلفة المواد الصديقة للبيئة لاتكلف كثيرا بالنظر لفوائدها الهامة ، مستذركا في ذات السياق ان المدرسة منشغلة بهذا المشروع قبل انطلاق مؤتمر الاطراف ، كما تساهم ايضا في مواكبته خلال الفترة التي تدور اطواره بالاضافة الى اعتماد وسائل اجرائية وعملية اي  بعد انتهاء اشغاله ، من خلال بناء وتشييد مشاريع بطريقة اكولوجية وصديقة للبيئة ، كما خلص الى مساهمة مجلس الجهة حيث اثنى عليها من خلال المجهودات التي تبدلها الجهات المنتخبة في دعم مثل هذه المبادرات .

img20161110095239img20161110094430

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*