الرئيسية » مال وأعمال » مراكش تعيش على وقع “القمة الافريقية الأولى للروتاري الدولي ”

مراكش تعيش على وقع “القمة الافريقية الأولى للروتاري الدولي ”

مراكش بوست -أشرف السليطين الأمغاري 

تصوير – عبد الصادق بوموكاي

 

تعيش مدينة مراكش على إيقاع القمة الإفريقية الأولى للروتاري الدولي برعاية سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وذلك أيام 27 و28 و29 مارس الجاري بقصر المؤتمرات ، بتنظيم من المقاطعة المغاربية للروتاري الدولي وبحضور الرئيس الدولي للروتاري ” ايان روسلي وزوجته ”جولييت ” في أول زيارة رسمية له للمغرب.

ويأتي انعقاد هذه التظاهرة الاولى تحت شعار ( الروتاري من أجل التنمية المستدامة ) في إطارالرؤية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله اتجاه افريقيا .

وسيتطرق المشاركون خلال هذه القمة لقضايا انية في مجالات متعددة: اقتصادية واجتماعية وبيئية ترتبط بالمحاور الست لاستراتيجية روتاري الدولية، بالإضافة إلى الأعمال الجارية والتي سيكون لها انعكاس إيجابي على القارة الإفريقية .

هذا وستجمع القمة أزيد من 750 قائدا ( بينهم صناع قرار، رجال أعمال، محامون…) قادمون من 50 بلدا إفريقيا، وأيضا من دول أستراليا، أمريكا، أوربا وبلدان آسيا،كما سينظم على هامش هذه القمة منتدى للمقاولين الشباب الأفارقة .

وأسهب الدكتور عبد الاله الهلالي والي المقاطعة المغاربية للروتاري الدولي في ابراز الدور الهام الذي يمكن للافارقة لعبه في اطار الروتاري على مستوى التنمية المستدامة وحفظ السلام في القارة السمراء ، مردفا القول (( نحن الآن في منعطف حاسم يحتم علينا أن نتحد لنتعارف، ونحارب من أجل قارتنا ويمكن لروتاري أن تلعب دورا هاما كفاعل في المجتمع المدني، وأيضا لوضع تصورات واستراتيجية مستدامة مع تحديد رؤية واعدة لروتاري إفريقيا في المستقبل )) 

ويبتغي القائمون على هذه التظاهرة خلق مساحة حرة امام الروتاريون الأفارقة وضيوفهم لتبادل وجهات النظر حول التحديات الإقليمية وتطور روتاري على المستوى العالمي،كما سيتم الإعلان لأول مرة في إفريقيا عن دورة تكوينية حول التحليل
النظامي للاستدامة (Analyse Systémique de durabilité) هدفها تكوين خبراء من استعمال آليات تنزيل برنامج التنمية المستدامة في أفق 2030 التي تبنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة. وسيتابع هذه الدورة التكوينية عشرات المرشحين، القادمين من المغرب وعدد من البلدان الإفريقية الفرنكفونية، بعد انتقائهم بعناية .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *