الرئيسية » 24 ساعة » يعجب..ولا ما يعجب من الخيمة خرج مايل
(محمد الإدريسي صحافي رياضي)

يعجب..ولا ما يعجب من الخيمة خرج مايل

 

يعجب..ولا ما يعجب من الخيمة خرج مايل

سيادنا ها واحد السلام عليكم
كيقول واحد المثل مغربي: “قاليه باك طاح، قاليه من الخيمة خرج مايل”والمثل تقال على هاذاك اللي كنقولو ليه دابا عندو صنطيحة كبيرة، أي مفاهم فوالو وماعارف والو وبغا يقرر ويدير كلشي حتى ما بقا داير والو، وإلى رجعنا للرجل اللي فالمثل كيبان على أنه طاح لحقيتاش مقادرش يمشي مزيان وهادشي اللي خلاه مع الخرجة مع الطيحة.

(محمد الإدريسي صحافي رياضي)

غتقولو ليا أش بغيتي تقول بهاذ المثل الشعبي، غنجاوبكم وغنقول هاذ المثل فكرني بالحالة اللي كيمر منها فريق الكوكب المراكشي وبعض الناس اللي مجوقين عليه، واللي بينهم وبين التسيير الرياضي غير الخير والإحسان، لأن المسير الناجح هو اللي كيكون على الأقل زاول داكشي اللي كيسيرو على أرض الملعب،يكون تقلع ليه شي ظفر بالتير ديال الكواري، مضروب فالقصبة ديال رجليه، المهم غير باش تفيق الصباح وتقول أجي غنبدا نقرر فمصير فريق تأسس سنة 1947 تحت فكرة النضال وتعبئة أولاد الشعب باش يطردو المستعمر،عرف بأنها قمة التفلية والطنز، سمحو ليا على هاذ الكلمة، وهاد المشهد هو اللي كيجسد السيد اللي خرج من الخيمة مايل.
غير باش نوقفو على التفلية فين كانت هاذ الأيام وغير هاذ الأيام، خليونا نديرو واحد “فلاش باك”للحوايج اللي داروهم أصحاب الحل والعقد فهاذ الفرقة اللي كتصارع باش ما تطيحش.
نبداو من الأسبوع اللي كان قبل من هاذا اللي فات، الفريق كانت عندو سفرية مهمة لوجدة حيث كان لازم عليه يرجع بنتيجة إيجابية من أمام المولودية المحلية في إطار الدورة18 من البطولة لأن الفريق المراكشي كان في أسفل الترتيب على بعد ثلاث نقاط من الوجديين، إذن هي كانت مباراة سد غرق فيه الكوكب للأسف، من بعد ما تسببو بعض الناس اللي مسيرين هاذ الفريق في العودة بالهزيمة، لأن اللاعبين ما يمكنش يربحو وهما قاطعين مسافة 850 كيلومتر فالكار.
ثاني حاجة اللي كانت الأسبوع اللي فات باختصار هو أن الفريق تدرب زوج حصص فقط استعدادا للمباراة اللي تعادل فيها مع المغرب التطواني هدف لمثله، ومننساوش الإستقالات اللي بداو كيتلاحو من هنا ومن هنا في إطار السيناريو المعتاد.
أخر علوم التسيير الرياضي الجامعي الأكاديمي اللي تحط على هاذ الفريق مسكين هو التعاقد اللي غيدير الفريق على ما قالو الأيام المقبلة مع مدرب فرنسي، واللي حضر مباراة تطوان، مع عدة علامات استفهام بخصوص أش يمكن ليه يدير فهاذ الظرفية والبرنامج اللي غيحط والتجربة اللي عندو مع المدرسة المغربية.
لكن تبقى الصرخة اللي طلق أحد التقنيين فالفريق، وأحد أولادو المرضيين عندو فالفايسبوك، كيطالب فيها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للتدخل والبحث فهادشي اللي واقع فالكوكب، أكبر دليل على أن الفريق مسكين يعاني من شي حوايج خايبين وبزاف.

على العموم، واش فنظاركم الفريق اللي عندو هاد الكم من المشاكل اللي كتبنا غير شويا منها واش ميتمسحش من خريطة الكرة كاع، ولكن نية بعض الغيورين والناس الشرفاء علاش هاذ الفريق مسكين كيتوجع وباقي ما رماش الزيف الأبيض.
المهم غنساليو باش بدينا وغنقول ليكم إلى شفتوه طاح عرفوه راه من الخيمة خرج مايل هادشي قلناه، واش يعجب ولا ما يعجبش؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *