الرئيسية » 24 ساعة » مديرية الإتصال بمراكش تحيي يوم “حرية الصحافة”

مديرية الإتصال بمراكش تحيي يوم “حرية الصحافة”

أحيت المديرية الجهوية لوزارة الثقافة والاتصال-قطاع الإتصال بجهة مراكش آسفي (الجمعة) اليوم العالمي لحرية الصحافة والتعبير ، الذي يصادف الثالث من ماي في  كل سنة.وقارب القائمون بالمناسبة موضوع ” حقوق المؤلف في الصحافة الإلكترونية بين المقاربة القانونية والأخلاقية ،بحضور عدد من مدراء ورؤساء تحرير المواقع الالكترونية  المحلية والجهوية والمنتسبين لمهنة المتاعب.

“عبد المجيد اباضة” المدير الجهوي لوزارة الثقافة والاتصال قطاع الاتصال ، أبرز  بالمناسبة الأدوار  المتميزة التي يلعبها رجال الإعلام في نقل الوقائع والتطرق لهموم المواطنيين اليومية ، منوها بما يقوم به المنتسبين لهذا الحقل.واضاف خلال كلمته الترحيبية  أن المغرب قطع شوط مهم في مجل سن القوانين المنظمة لمجال الصحافة والنشر بغية تطوير وتجويد القطاع ،مردفا ان مجال الصحافة الالكترونية بات يحضى بمكانة مهمة داخل هذه القوانين ،من خلال تحصيص حيز  داخل القانون الجديد للصحافة والنشر 88.13 ، نظرا لما تفرضه الظرفية التكنولوجية والتطورات المستمرة التي يعرفها الاعلام الرقمي .

وشدد المسؤول الجهوي على القطاع ،على ضرورة تكثيف الجهود ،لخدمة المقاولات الاعلامية لتجاوز المعيقات الاقتصادية والمهنية.

وتوزعت خلال هذا المجمع الإعلامي ،مداخلات أكاديمية ومهنية مزجت بين النص التشريعي القانوني ، والمقاربات المهنية والأخلاقية ، انبرى في بسطها كل من الدكتور الصحافي عبد الصمد الكباص ، الذي استوقف رجال الأقلام  ،عند الاهمية التي تكتسيها الارصد المعرفية “الباكاج” لدى  الصحافي المهني ، والذي يحكم الإبداع الإعلامي وينوع من زوايا معالجة المواضيع واستقرائها وتأويلها …

 

وأبرز في مداخلته ان قطاع الصحافة يعرف تطور يومي مستمر من خلال السرعة في تدفق المعلومة اذ اضحى الصحافي لايمثل سوى حلقة صغيرة وسط دوامة المعلومات المتدفقة.

من جهته” محمد فريندي”، استعرض من زاوية المتخصص ،مؤشرات حقوق المؤلف والحقوق المجاورة  والتجاوزات ، مجال الصحافة الالكترونية.

واستغل فرصة التواجد وسط الجسم الاعلامي الالكتروني لتقدم تعريف حول المكتب المغربي لحقوق المؤلفين،  المحدث بموجب مرسوم 2.64.406،  المؤرخ في  ال8 مارس 1965،

وأبرز  المتحدث أن مجال الصحافة الالكترونية يتم تصنيفه قانونيا ضمن المصنفات الرقمية، وان عالم الصحافة الالكترونية  غير متحكم فيه ، وما يستدعي ذلك من توفر  ترسانات قانونية  وادوات لوجستيكية متطورة وموارد بشرية مؤهلة .

وأسهم في ذات المناسبة الملتئمون في عيدهم الأممي في إغناء النقاش  وتبادل الأفكار، وسرد التحديات المعيقات ،على أمل  مستقبل إعلامي آمن تعلوه المهنية والأخلاقيات الفضلى.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *