الرئيسية » 24 ساعة » فاجعة واد دمشان: وزير الداخلية يحل بمكان الواقعة وسلطات درعة تافلات مستنفرة

فاجعة واد دمشان: وزير الداخلية يحل بمكان الواقعة وسلطات درعة تافلات مستنفرة

حل كل من  وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت وعبد القادر اعمارة، وزير التجهيز والنقل، وقائد الدرك الملكي، الجنرال دوكوردارمي، محمد حرمو، رفقة والي جهة درعة تافيلالت وعامل إقليم الراشيدية، يحضيه بوشعيب، وعدد من المسؤولين بالجهة بمكان فاجعة واد دمشان الذي خلف لحدود كتابة هذه الاسطر مصرع 11شخصا واصابة مالايقل عن 20 شخصا .

ووقف وزير الداخلية على سير عملية البحث عن المفقودين الذي ذكرت السلطات المحلية في وقت سابق ان عددهم تجاوز 15 شخصا جرفتهم مياه واد دمشان فيما تم انقاد 29 شخصا نقلوا لتلقي العلاجات الضرورية.

وقال خالد السالمي المدير الجهوي للصحة بدرعة تافيلالت، إن المصالح الصحية اتخذت جميع الإجراءات الرامية لتقديم الاسعافات والعلاجات الضرورية لضحايا انقلاب حافلة لنقل المسافرين تؤمن الربط بين الدار البيضاء والريصاني، اليوم الأحد، بقنطرة “واد دمشان” على مستوى جماعة الخنك (إقليم الرشيدية).

وأشار إلى أنه توجهت إلى مكان الحادث سيارات الاسعاف المختلفة التابعة للمصالح الصحية والوقاية المدنية وتلك التابعة لبعض الجماعات الترابية من أجل نقل المصابين، مضيفا أنه وصل إلى المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف 29 جريحا، من بينهم شخص تتطلب حالته الصحية خضوعه للعناية المركزة، في حين لا تدعو حالات 28 شخصا إلى القلق.

وأكد أن جميع المصابين استفادوا من التحاليل والفحوصات الطبية اللازمة داخل المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية، وتم الاحتفاظ بهم من أجل المراقبة الصحية.

وتمكنت فرق البحث من العثور على جثتي شخصين آخرين من بين ركاب الحافلة المفقودين.

وكانت السلطات المحلية لولاية جهة درعة-تافيلالت قد أفادت، في حصيلة أولية في وقت سابق، بأن ستة أشخاص لقوا مصرعهم، فيما تم إنقاذ 27 آخرين من بين ركاب هذه الحافلة.

وعلى إثر هذا الحادث، يضيف المصدر، انتقلت إلى عين المكان كل المصالح المعنية والمختصة، حيث تم العمل على نقل الأشخاص الناجين والذين أصيب بعضهم بإصابات متفاوتة الخطورة صوب المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف لتلقي الإسعافات اللازمة، فيما تمت تعبئة كافة الإمكانات البشرية واللوجستيكية من أجل البحث عن بقية ركاب الحافلة المعتبرين حاليا في عداد المفقودين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *