الرئيسية » 24 ساعة » تعيين المصمم هشام لحلو “مستشارا إقليميا لإفريقيا” من طرف المنظمة العالمية للتصميم

تعيين المصمم هشام لحلو “مستشارا إقليميا لإفريقيا” من طرف المنظمة العالمية للتصميم

تم تعيين المصمم المغربي هشام لحلو “مستشارا إقليميا لإفريقيا” من طرف المنظمة العالمية للتصميم، وذلك عقب اجتماع للمنظمة، انعقد بحيدر آباد بالهند يومي 11 و12 أكتوبر الجاري، بحضور رواد عالميين في مجال التصميم وأزيد من 170 منظمة عضوا بهذه المنظمة العالمية تنحدر من القارات الست.

وأوضح بلاغ صحفي توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه، أن هشام لحلو، الذي سيكون على صلة مباشرة بالرئيس سريني سرينيفاسان، والرئيس المنتخب دافيد كوسوما وأعضاء المجلس، سيتكفل بالدبلوماسية، والعلاقات مع المصممين، والصناعة وكافة القطاعات المستخدمة للتصميم مجتمعة، أو الراغبة استراتيجيا في إدماج التصميم في النمو الاقتصادي للدول والمقاولات في إفريقيا، بهدف تقوية ريادة القارة داخل هذه المنظمة.

ونظم السيد لحلو، الذي عين سنة 2015 مكلفا بمجموعة الاتصال في إفريقيا 2015-2017 بالمنظمة العالمية للتصميم، أول منتدى لاقتصاديات التصميم والصناعات الإبداعية في العالم وإفريقيا “منتدى أيام إفريقيا للتصميم” وأول “نقاشات التصميم العالمي” بإفريقيا بالرباط في يونيو 2017، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

بعد ذلك ، انتخب السيد لحلو باستحقاق من طرف نظرائه الرواد العالميين للتصميم في أكتوبر 2017 بتورينو، اعترافا بمجهوداته ومساره الدولي، بصفته عضوا بمجلس إدارة المنظمة لولاية 2017-2019، وكأول مغربي من منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط وثاني إفريقي في تاريخ المنظمة الممتد على مدى 62 سنة.

وجاب المصمم المغربي العالم بأسره، خلال السنتين الأخيرتين، حيث حل بكندا وتركيا والمكسيك وكوريا الجنوبية وسلوفينيا وتونس وانجلترا والكوت ديفوار والإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة والسنغال وفرنسا وإيطاليا، بهدف النهوض من دون كلل بالوجهة الإفريقية، الغالية في أعين المصمم المغربي والمنظمة العالمية للتصميم.

واتخذ السيد لحلو عددا من المبادرات الملموسة في مجال الدبلوماسية، باعتبارها أحد نقاط قوته، عبر إرساء علاقات بين المنظمة العالمية للتصميم ومنظمات دولية وازنة من قبيل المدن والحكومات المحلية المتحدة، ومد جسور بين المنظمة الدولية للتصميم ومنظمة الرؤساء التنفيذيين الشباب، ومع وكالات أممية من قبيل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (يونيدو)، من أجل التفعيل مستقبلا للعلاقة القديمة بين المنظمتين. وسيتم اتخاذ مبادرات أخرى من أجل إرساء شراكات بين المنظمة الدولية للتصميم ومنظمات كبرى عبر العالم.

وشارك السيد لحلو في عدد من المنتديات الاقتصادية والدبلوماسية في إفريقيا، لاسيما قمة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية (أفريسيتي 2018) مع المدن والحكومات المحلية المتحدة، حيث نظم ورشة حول التصميم والحكامة المحلية بدعم من مجموعة “منارة هولدينغ” كمساند فعلي.

وافتتح السيد لحلو بصفته متحدثا وضيفا، أول ورشة للتصميم والفن نظمت ضمن منتدى دافوس الإفريقي (ميدايز 2018).

وبميلانو، اختير السيد لحلو وعين في 2018 من طرف المصممة الشهيرة مارفا غريفين كمندوب مكلف بإفريقيا إلى جانب مصممين برازيليين بارزين كالإخوة كامبانا المكلفين بأمريكا اللاتينية. وخلال هذا المعرض، جرى تقديم 18 مصمما من إفريقيا و18 من أمريكا في معرض “ديل موبيل” أحد أكبر تظاهرات التصميم في العالم. وشهد هذا المعرض نجاحا ملحوظا بفضل عدد الزوار وحضور إعلامي ينحدر من بقاع العالم الأربع.

كما اتخذ إجراءات ملموسة بشأن القارة الإفريقية من أجل تشجيع المنظمة العالمية للتصميم وفن التصميم في إفريقيا، باعتباره رافعة اقتصادية ولتجسيد أهمية رؤية التعاون جنوب-جنوب التي يدعو إليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأطلق السيد لحلو بشكل مشترك خلال ولايته مشروعا طموحا لكتاب يحمل عنوان “الجيل الإفريقي – قوة التصميم”، والذي تطلب إنجازه سنتين من العمل الدؤوب مع الناشر لتسليط الضوء على 50 شخصية في فن التصميم من إفريقيا والمهاجرين. وفي إطار هذا المشروع، اقترح السيد لحلو على الكيني، البروفيسور موغندي مريتا، الرئيس الفخري للمنظمة العالمية للتصميم والسيناتور، أن يكون مؤلفا مشاركا معه.

ويمثل هذا العمل الدؤوب الذي يقوم به هشام لحلو قوة مهمة بالنسبة للمنظمة العالمية للتصميم في إطار الترويج لفن التصميم وكذا تشجيع أكبر عدد من المنحدرين من إفريقيا ليصحبوا أعضاء في هذه المنظمة العالمية، وذلك بهدف أن تسمع القارة صوتها بشكل متزايد في محافل القارات الست والأمم.

ويعد هشام لحلو مناضلا دؤوبا في خدمة إفريقيا ومؤسسا لأيام إفريقيا للتصميم” (أفريكا ديزاين دايز) وجائزة إفريقيا للتصميم منذ سنة 2014، كما لعب دورا مؤثرا وملهما بأعماله من خلال مبادرات في إفريقيا على غرار “أسبوع تونس للتصميم” (تونيزيا ديزاين ويك)، و”أسبوع لاغوس للتصميم” (لاغوس ديزان ويك)، و”بينالي التصميم في الجزائر” قريبا، و”أسبوع نيروبي للتصميم” (نيروبي ديزاين ويك)، و”أسبوع القاهرة للتصميم” (كايرو ديزاين ويك)، و”أسبوع الدار البيضاء للتصميم” (كازابلانكا ديزاين ويك)، وتظاهرات أخرى مقبلة في إفريقيا.

كما حصل هشام لحلو على وسام الفنون والآداب من درجة فارس من الجمهورية الفرنسية، اعترافا بمساره الدولي والتزامه بخدمة إفريقيا.

وعقب أعماله العديدة، انظمت مؤخرا وزارة السياحة الإيفوارية إلى المنظمة العالمية للتصميم كعضو بهدف تنفيذ سياسات للتصميم في كوت ديفوار، وذلك فضلا عن مدرسة التصميم “آرت كوم” (المغرب)، ومنظمة تونس للتصميم (تونس) و”الجامعة الخاصة لفاس”، التي أصبحت تنضوي تحت لواء المنظمة العالمية بفضل مبادرات هشام لحلو، فيما هناك أعضاء آخرين بصدد الوصول في إفريقيا.

وتعتبر المنظمة الدولية للتصميم فاعلا محوريا باعتبارها منظمة قديمة ومهمة تعنى بالتصميم في العالم.

ويكتسي فن التصميم أهمية بالغة بفضل تأثيره لكونه رافعة اقتصادية ومحركا حقيقيا للصناعات الإبداعية، مقابل واقع هذا العالم واحترام الكون تماشيا مع الأمم المتحدة وأهداف التنمية المستدامة لسنة 2030.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *