advertisement ads
العمران
24 ساعةسلايدرسياسةمجتمع

عزيز أخنوش يستقبل رئيس مؤسسة “كونراد أديناور” الألمانية

استقبل عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، مساء اليوم الثلاثاء بمقر الحزب بالرباط، نوربرت لامرت، رئيس مؤسسة “كونراد أديناور” الألمانية، والرئيس الأسبق للحزب المسيحي الديمقراطي، أحد كبار الفاعلين داخل حزب الشعب الأوروبي (PPE)، الذي تجمعه شراكة متميزة مع حزب التجمع الوطني للأحرار.

وأوضح بلاغ لحزب التجمع الوطني للأحرار أن هذا اللقاء يأتي تماشيا مع الأدوار التي يلعبها الحزب في إطار الدبلوماسية الموازية، بما يخدم القضايا الكبرى للبلاد، كما يدخل في إطار تفعيل شراكات الحزب وتعزيزها مع مجموعة من الأحزاب الصديقة ممن تجمعه معهم اتفاقيات تعاون وشراكة.

وفي بداية اللقاء، أشاد الطرفان بجودة العلاقات المتجذرة والمطبوعة بالتقدير والاحترام المتبادلين بين المغرب وألمانيا، والتي يرعاها قائدا البلدين جلالة الملك محمد السادس نصره الله، والسيد فرانك-والتر شتاينماير، رئيس جمهورية ألمانيا الفدرالية.

وبهذه المناسبة، نوه  نوربرت لامرت، بالاستقرار الذي يعرفه المغرب، تحت قيادة جلالة الملك، مثمنا، في السياق ذاته، الإصلاحات الشاملة التي تشهدها المملكة سواء في ما يتعلق بتكريس المسلسل الديمقراطي، أو في ما يتعلق بجهود المغرب لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

من جهته، ثمن عزيز أخنوش مستوى العلاقات المتينة والمتميزة التي تربط بين المغرب وغالبية دول الاتحاد الأوروبي، مشيدا بالتطور الإيجابي الذي أصبحت تعرفه العلاقات مع ألمانيا والنمسا ومجموعة من دول منطقة وسط وشمال الاتحاد الأوربي.

كما عبر عن تشكراته  نوربرت لامرت، ومن خلاله لمؤسسة « كونراد أديناور » وحزب الشعب الأوروبي (PPE)، على الدور البناء الذي يلعبانه لحماية الشراكة المتميزة بين المغرب والاتحاد الأوروبي، ضد المحاولات « غير المفهومة » لبعض القوى السياسية داخل البرلمان الأوروبي، التي تصر على الإضرار بهذه الشراكة، خاصة وأن الطرفين يواجهان تحديات مشتركة في مجالات متعددة على غرار التنمية والهجرة والأمن، وهو ما يفرض عليهما التعاون المشترك.

وفي ختام اللقاء، أجمع الطرفان على ضرورة تعزيز الشراكة والتعاون بين حزب « التجمع الوطني للأحرار »، ومؤسسة « كونراد أديناور »، خاصة في ما يتعلق بقطاعي الشباب والمرأة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى