24 ساعةسلايدرعين على الفيسبوكمجتمع

تصريحات عنصرية بقناة فرنسية تُحرك محامو المغرب وتجر عليها انتقادات واسعة من إفريقيا …

أعلن نادي المحامين بالمغرب، أنه قرر تقديم دعوى قضائية لدى القضاء الفرنسي ضد جون-بول ميرا رئيس وحدة العناية المركزة في مستشفى كوشين بباريس ، بسبب التشهير والعنصرية.

وقال ميرا في برنامج بثته قناة “LCI” الفرنسية: “إذا استطعت أن أكون مستفزا، ألا يجب إجراء هذه الدراسة في إفريقيا، حيث لا توجد أقنعة ولا علاج ولا إنعاش!”.

وأضاف: “يشبه ذلك -إلى حد ما- ما تم القيام به في أماكن أخرى لبعض الدراسات حول الإيدز، حيث تم القيام بتجارب على بائعات الهوى، لأننا نعلم أنهن معرضات بشدة للخطر ولا يحمين أنفسهن”.

وأيد المدير العام للمعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية، كاميل لوكت، هذه الفرضية، مضيفا: “أنتم على صواب، ونحن بصدد التفكير في إجراء بحث في إفريقيا لاعتماد نفس المقاربة مع لقاح “BCG” المطبق ضد السل”.

وأثارت تصريحات الطبيبن الفرنسيين موجة استنكار واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة دول شمال إفريقيا، حيث تحدث بعض النشطاء حيث دوّن لاعب الكرة القدم السابق ديديه دروغبا على موقع تويتر: “إفريقيا ليست مختبر تجارب. أدين هذه العبارات العنصرية والمهينة”، داعيا الدول الإفريقية إلى اتخاذ إجراءات صارمة لحماية مواطنيها من فيروس كورونا المستجد.

وعلّق النائب التونسي ناجي الجمل على الفيديو بقوله: “شاهد عنصرية طبيب فرنسي: الأفارقة ليس لديهم ما يخسرونه، ويصلحون فئران تجارب لأدوية كورونا”. وأضاف المحامي عمر الشتيوي: “هذه فرنسا التي “يعبدها” بعض المرتزقة!”.

وعلقت إحدى الناشطات بالقول: “أفتخر بأنني إفريقية”، داعية الجزائر إلى الكف عن تعلم لغة المستعمر الفرنسي. وأضاف أحد المستخدمين: “هذا ليس جديدا على فرنسا، فقد سبق أن تعاملت مع الجزائريين كـ”فئران تجارب” خلال التجارب النووية في الصحراء الجزائرية عام 1960″.

المنشط التلفزي هشام مسرار، استنكر بدوره هذه التصريحات، ودعا عبر حسابه على موقع إنستغرام، إلى الإبلاغ عن قناة “LCI” الفرنسية، لأنها تروّج للعنصرية.

مشاهير الفن والرياضة بدورهم انخرطوا في مواجهة القناة الفرنسية  واصِفين ما بثته بالعنصرية والكراهية .

مقالات ذات صلة

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock