24 ساعةرياضةنافذة الرأي

جمع عام الكوكب “المهدي المُنتظر”

يصعب علينا ضبط الرقم التسلسلي ( série) لبلاغات نادي الكوكب الرياضي المراكشي ما بالك بضبط وضعيته ومعرفة مصيره،فمدبري أمور  الكوكب لا يذخرون جهدا في إصدار بلاغات أحيانا  صحافية وأحيانا  أخرى توضيحية  وتارة أخرى ، بلاغات لا جدوى منها، تلك المرتبطة بصرف أجور ومُستحقات اللاعبين؛ حيث أضحى الفريق المراكشي العريق ، النادي الوحيد الذي يسدد مستحقات اللاعبين والأطر  “بالبرّاح”، كما أضحى الفريق  العالمي  الذي دخل كتاب جينيس للأرقام القياسية، من حيت عدد البلاغات المتتالية التي وصفها  المتتبعين للشأن الرياضي ” بلاغات الكوكب تفوق عدد نقط الفريق في القسم الثاني”.

“الجمع العام المهدي المنتظر”

من ينتظر الجمع العام العادي وغير العادي لجمعية الكوكب الرياضي المراكشي  لكرة القدم كمن يترقب خروج “المهدي المنتظر” سيراً على الاقدام .  

أخر بلاغ صادر عن (الإدارة) حَمَلَ من جديد اللاّ جديد وقرر تأجيل الجمع العام المنتظر كما دوّن أن الأسبوع القادم سيتم الحسم في التاريخ اللا عودة واللا رجوع عنه “الحسم زعما” ، نفس الكلام قيل قبل ذلك ولا جمع عُقد.

نص البلاغ دعا إلى ضبط النفس وتغليب المصلحة العامة، واستجاب لطلب غالبية المنخرطين بإرجاء تاريخ الجمع العام ، حتى يتمكن الجمهور الرياضي المراكشي من مواصلة متابعة فصول مسرحية الكوكب ، التي أمْلت الجائحة  متابعتها عن بعد وبِشبابيك  مُغلقة ، البلاغ استطرد داعيا المتدخلين ل (تحيين) و تنقيح  الشوائب  لتجاوز الطعون .فهل الشوائب  تُزال أم  تُنقّح ؟؟؟ إذا نُقّحت إستعصت واستمرت…”ومعها تستمر المسرحية”.فرجاءً أغلبوا المصلحة العامة وعجلوا بالمهدي المنتظر عفوا بالجمع المنتظر، كفانا وكفاكم عبتاً.

قبل الختام ، خلص البلاغ الموقع من دون أي  إسم كما جرت به العادة في تبادل الأدوار ، الى ضبط النفس حتى يكون الإنتقال الديمقراطي سليما وسلِسا بفتح صفة الأمل في العودة بالفريق سكة أمجاد، بالاحرى لسكّة أمجاد. 

وكتب أحد الزملاء ساخرا من لغة ومرادفات  البلاغ: “الإتفاق الليبي الليبي المنعقد بالصخيرات”.

في الحقيقة ما أصبحنا نُتابعه داخل الكوكب المراكشي يدعو للسخرية ويدعو للقلق أيضا، فمتى خروج المهدي المنتظر يحمل أوراق الجمع العام المنتظر ؟! 

 

مقالات ذات صلة