24 ساعةسلايدرمجتمع

النيابة العامة بمراكش تدخل على خط تبديد ميزانية جمعية مدرسية

في أخر التطورات  بخصوص صراع آولياء و آباء تلاميذ إعدادية السعادة بمراكش، مع مكتب الجمعية المسير، اضطر الأباء إلى رفع شكاية إلى السيد وكيل الملك لدى المحكمة الإبتدائية بمراكش، بعد استنفاد كل السبل الحتواء الآثار المترتبة عن المشاكل التي تسبب فيها مكتبالجمعية، حيث أقدم مطلع هذا الموسم الدراسي على الزيادة في قيمة الإنخراط  دون الرجوع إلى الجمع العام، وفرض إجبارية آدائه على الآباء.

كما أنه يفرض تعتيما شاملا على مداخيل مالية الجمعية ومصاريفها حيث إنه لم يفتح حسابا بنكيا طيلة ثماني سنوات من إشرافه على تدبير شؤون الجمعية، أضف إلى ذلك انعدام الصفة لدى معظم أعضاء المكتببحيث إنه ليس لهم أبناء يدرسون بالمؤسسة، ناهيك عن اإلخالل بمواعيد الجموع العامةالسنوية، واالكتفاء من ذلك بجمع عام كل ثالثة سنوات أي: نهاية الوالية.

ولعل النقطة التي أفاضت الكأس تفنن المكتب المسير في استهداف جيوب اآلباء من خلال إاقتناء طابعة (فطو كوبي) لإستنساخ الوثائق للمتعلمين بالثمن المقترح في أروقة النسخ.

هذا دون الحديث عن غياب البرنامج وبعد أهداف الجمعية وأنشطتها عن كل ما هو تربوي وسعيها لتحقيق الربح المادي.

وقد راسل اآلباء في هذا الموضوع السيد المدير اإلقليمي لوزارة التربية الوطنية، والسلطةالمحلية، ورئيس الفرع اإلقليمي لفيدرالية جمعيات الأباء، كما راسلوا أعضاء المكتب المسير
مطالبين إياهم بالدعوة إلى عقد جمع استثنائي لمعالجة الإختلالات المسجلة لكن دون جدوى.

وهذا ما دفع المتضررين  إلى طرق باب النيابة العامة التي أمرت-فور توصلها بالشكاية-الضابطةالقضائية بفتح تحقيق في الموضوع. وقد توصلنا بنسخة من هذه الشكاية والتي يتابع فيها رئيس الجمعية ومن معه بتهمة تبديد أموال جمعية وخرق قانونها الأساسي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ