24 ساعةخارج الحدودسلايدرمجتمع

النمسا تشرع في فرض عزل منزلي صارم على غير الملقحين ضد كورونا

شرعت النمسا في فرض عزل على غير الملقحين ضد “كورونا” أو والذين لم يتعافوا بعد من “كوفيد-19″، من أجل الحد من الارتفاع الكبير في عدد الإصابات، وستطبق إجراءات الإغلاق لفترة أولية تبلغ 10 أيام.

وأفادت وسائل إعلام محلية بأن المستشار النمساوي ألكسندر شالنبرغ اتفق مع رؤساء حكومات الولايات في بلاده على فرض حظر خاص على السكان غير الملقحين ضد فيروس “كورونا”، ابتداء من اليوم الإثنين.

ويعني الإغلاق أن الأشخاص غير الملقحين ضد فيروس “كورونا”، سيسمح لهم فقط بمغادرة منازلهم، للقيام بمهام حيوية محددة، أو لحالات الطوارئ الطبية، ستكون هناك استثناء للمدارس والتلاميذ.

وأشارت إلى أنه ستجرى عمليات تفتيش عشوائية لضمان الالتزام، وفقا للقرار الصادر عن اجتماع شالنبرغ ورؤساء حكومات الولايات. وسيتم تغريم منتهكي حالة الإغلاق بغرامة تصل إلى 1450 يورو (1660 دولار).

وقال المستشار النمساوي إن الإرشادات المقدمة تمثل أرضية، مضيفا أن الولايات لها الحرية في تطبيق إرشادات أكثر صرامة.

وأضاف شالنبرغ أن القرار “لم يتم اتخاذه باستخفاف”، موضحا أنه “في ظل معدلات التطعيم الحالية، سنظل عالقين في حلقة مفرغة” من الإصابة بفيروس كورونا.

وأبرز أن معدل التطعيم “المنخفض بشكل مخجل” يجب أن يرتفع، حيث لم يتم تطعيم سوى نحو 65 في المئة من السكان في النمسا حتى الآن.

يذكر أن النمسا تسجل أرقاما قياسية، بشكل شبه يومي للإصابات بفيروس كورونا.

من جانبه، قال وزير الصحة النمساوي فولفغانغ ميكشتاين إن الهدف هو تعزيز الاستعداد للحصول على اللقاحات وتقليل الاختلاط الاجتماعي بنحو 30 في المئة.

ويتم بالفعل فرض قيود رئيسية على غير الحاصلين على لقاح، حيث يتعين عليهم على سبيل المثال تقديم نتيجة اختبار سلبية لفيروس كورونا للذهاب إلى العمل، ولا يستطيعون المشاركة في الكثير من جوانب الحياة العامة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ