24 ساعةسلايدرفن وثقافةمجتمع

مديرية الثقافة بمراكش تعيد الإعتبار لباب اغماث وباب دكالة وتحولهما لفضاءات ثقافية

تفعيلا لمقتضيات برنامج “مراكش الحاضرة المتجددة” وسعيا لصيانة الموروث الحضاري لمدينة مراكش وإدماجه في قاطرة التنمية المحلية تخبر المديرية الجهوية للثقافة بمراكش أنها بصدد ترميم البابين التاريخيين المرابطيين “باب اغمات” و”باب دكالة” وتحويلهما إلى فضاءين ثقافيين لاحتضان معارض فنية وتراثية تعزيزا للبنية التحتية الثقافية بالمدينة بما سيساهم في تكريس الثقافة الفنية بين مختلف شرائح المجتمع.

وفي هذا الإطار أبرمت المديرية الجهوية للثقافة بمراكش صفقة عمومية رقم 4/2021 بتاريخ 24 يونيو 2021، ورست على شركة :
“Groupement ARTFAC SARL ET GTRM SARL AU” بكلفة مالية ناهزت 1083996.00 درهم وستمتد عمليات الترميم والتهيئة لمدة ستة أشهر ستشمل تبليط الأرضية وإعادة الكساء وترميم الواجهات الخارجية وإحداث مرافق للعرض، وإحداث المرافق الصحية، وإصلاح المنشآت الكهربائية وتهيئة الفضاء الخارجي للمعلمتين التاريخيتين، ومن المنتظر أن تنطلق أشغال الترميم بعد استيفاء بعض الإجراءات الإدارية الجارية       حاليا.
هذا وسبق للمديرية الجهوية للثقافة بمراكش أن قامت بترميم السور التاريخي لمراكش المحيط بمعلمة قصر الباهية ما بين سنتي 2018 و2019 والذي يعد من بين الأسوار الداخلية للمدينة التي تعود للقرن التاسع عشر، وذلك في إطار التزاماتها بتنزيل مقتضيات المشروع الملكي “مراكش الحاضرة المتجددة”
وتراهن المديرية الجهوية للثقافة من خلال ترميم مقاطع من أسوار مدينة مراكش والبنايات التاريخية والفنية التابعة لها على تجويد خدمات الولوج إلى هذه الفضاءات الثقافية والتاريخية ورد الاعتبار إلى التراث المادي بالجهة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ