24 ساعةمجتمع

هل من مراقبة لمحلات بيع التبغ (الصاكة) خصوصاً الكائنة بالقرب من المدارس العمومية ؟

محمد هيلان

في ضل غياب نص قانوني صريح يمنع مزاولة النشاط التجاري المتعلق ببيع التبغ بالقرب من المدارس العمومية كما هو مؤكد حسب مقتضيات المادة 22 من الظهير رقم 1.03.53 الصادر في 20 من محرم 1424(24 مارس 2003) بتنفيذ القانون رقم 46.02 المتعلق بنظام التبغ الخام والتبغ المصنع المنشور بالجريدة الرسمية عدد 5096 بتاريخ 3-4-2003 الصفحة 1090، كون الشروط المطلوبة لبيع التبغ بالتفصيل هي ان يدلي صاحب المحل بنسخة من عقد كراء لمحل معد للإستعمال التجاري أو مستخرج من السجل التجاري، أو إذا تعذر ذلك من رخصة إدارية تبين النشاط التجاري المعني بالأمر، والالتزام بعرض التبغ في مكان سهل البلوغ والاحتفاظ به في ظروف جيدة، كما يجب أن يكون المحل المقترح لبيع التبغ المصنع بالتفصيل بعيدا عن أقرب محل مماثل بمسافة دنيا تحدد بنص تنظيمي ( 300 متر) وألا يباع التبغ المصنع عبر آلات التوزيع الأوتوماتيكي، ولا يوجد أي مقتضى يمنع منح الرخصة إذا كان محل البيع قريب من مؤسسة تعليمية.

ولذلك فهل تعمل الجهات المختصة على مراقبة هذه المحلات التجارية، خصوصا تلك المتواجدة بالقرب من محيط المؤسسات التعليمية العمومية ؟

والى اي مدى يحترم تجار هذه المحلات التجارية القوانين المعمول بها، وهل يتقيدون بالشروط اللازمة المتمثلة في عدم بيع ما يعتبره القانون جريمة، مثل بيع المعسل المهرب والأقراص المهلوسة (الفانيد) ؟

وهل يسمح للتجار بيع الشيشة الإلكترونية للتلاميذ ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ