24 ساعةحوادثمجتمع

بالفيديو..عصابة من الكلاب الضالة تغزو عين مزوار في إنتظار تكرار وفاة شاب بالمحاميد بعد مطاردة كلبة مسعورة

المصالح المعنية في سبات عميق ولا حسيب ولا رقيب

المصطفى درعة

جحافل من الكلاب الضالة أضحت تهدد ساكنة عين مزوار، بمقاطعة المنارة بمراكش، فيما تعيش المجالس المنتخبة حديثا فترة سبات عميق أمام هذه الظاهرة، في إنتظار تكرار سيناريو حادثة حي المحاميد 5، يوم 20 دجنبر الجاري، التي على إثرها، لفظ شاب في مقتبل العمر أنفاسه الأخيرة إثر مطاردة كلبة مسعورة له. مما أفضى إلى وفاته بسكتة قلبية.

وفي إتصال بجريدة مراكش بوست، أعربت ساكنة المنطقة عن الرعب الذي باتوا يعيشون على وقعه، جراء تناسل الكلاب الضالة بالمنطقة، حيث باتوا مهددين في سلامتهم الجسدية، على مدار 24 ساعة، فيما باتت نقط بعينها و أزقة محرمة على المواطنين، بعد سيطرة عصابة من الكلاب الضالة عليها يفوق عددها الثلاثين.

وأضافت ذات المصادر أن عددا من أطفال المدارس تعرضوا لهجمات هاته العصابة، مما سبب لهم أزمات من الهلع والخوف. فيما أصبح رواد المساجد لصلاة الصبح والذين أغلبهم شيوخ مهددين في حياتهم. ولم يسلم من هاته العصابة أصحاب الدراجات خصوصا بمدارة عين مزوار القريبة من القاعدة الجوية.

والأكثر من هذا باتت ساكنة المنازل و الإقامة بالمنطقة، لا تعرف طريقها للنوم جراء النباح الصادر عن أفراد العصابة المذكورة، فيما أفادت ذات المصادر أن بعض ملاك الشقق بالمنطقة فضلوا بيع منازلهم و الإنتقال إلى أحياء أخرى أمام عجز المصالح المختصة على القيام بواجبها منذ بداية جائحة كوفيد، والتي باتت تقف موقف المتفرج حيالها.

خلاصة:

●ما سبب تقاعس المصالح المختصة التابعة للمكتب الصحي طيلة سنوات الجائحة عن محاربة ظاهرة الكلاب الضالة؟

●أين إختفى موظفو  هذه المصلحة طيلة هذه السنوات حتى آلت الأمور إلى ماهي عليه؟

●وأين هم من كسبوا ثقة المواطنين لخدمة مصالحهم و مراقبة المصالح التابعة لهم؟

●أم أن إغناء مكتبة الفيسبوك بصور الأنشطة الرياضية و الجمعوية باتت دليل على العمل الهادف و الجاد، فيما يبقى الحق الدستوري لكل مواطن في السلامة الجسدية و الحق في الحياة في مهب ريح منتخبينا؟

●لا حسيب و لا رقيب!!!!!!

وللحديث بقية…يتبع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ