24 ساعةسلايدرفن وثقافةمجتمع

حفل توقيع الطبعة الثانية من رواية “قسم المبعوث الأخير” للكاتبة سعاد الجامعي

احتضن رواق عبلة اعبابو، أمس الخميس، حفل توقيع الطبعة الثانية من رواية “قسم المبعوث الأخير” (Le serment du dernier messager) للكاتبة سعاد الجامعي.

وتقدم الرواية الصادرة في 360 صفحة رؤية لمستقبل ممكن تتحكم فيه المصالح المشتركة لشركات الصناعات الدوائية وشركات التأمين بصحة الناس، في ما يشبه ديستوبيا تسلط الضوء على إصرار النزعة الانسانية على البقاء رغم كل شيء.

وتكشف الرواية “المستقبلية” واقع اختلالات الحاضر قصة طبيب جراح شاب (ييليف) يكتشف ممارسات مقلقة داخل المستشفى الذي يعمل فيه، مسلطة الضوء على تواطئ مفضوح بين شركات صناعة الأدوية وشركات التأمين.

وفي كلمة بالمناسبة، نوه فريد المريني، وهو طبيب نفسي ومحلل نفسي أشرف على تسيير هذا اللقاء، بالاهتمام الذي توليه الجامعي لصورة الطب وقدرتها على النهوض بصورة الطبيب في الفضاء العام، مؤكدا على القدرات الكتابية للروائية التي حصلت على تنويه خاص من جائزة العاج للأدب الإفريقي سنة 2021.

واضاف أن الجامعي ترحل بنا إلى المستقبل “لتقترح علينا الغوص في عالم يسود فيه نوع خاص من الطب، طب فعال لكنه خال من الحس الإنساني”، مشيرا إلى أن هذه الرواية تجمع بين الواقع والخيال لأن “جميع الحقائق العلمية الواردة في هذا العمل قائمة على أبحاث حقيقية”.

من جهتها، أعربت الجامعي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عن سعادتها بانعقاد هذا اللقاء في رواق فني لتقديم كتاب “يحكي عن قضايا تهمنا جميعا”.

وفي معرض حديثها عن النفس الديستوبي للرواية، قالت الجامعي، وهي طبيب اختصاصية في أمراض القلب، إن “الديستوبيا تحذرنا مما يمكن أن يحصل في المستقبل”، منبهة إلى أن “هيمنة الشركات الكبرى لصناعة الأدوية وشركات التأمين محتملة التحقق”.

يشار إلى أن “قسم المبعوث الأخير” هي ثالث رواية للكاتبة سعاد الجامعي، بعد عمليها “طبيب في المدينة” سنة 2016، و”أجنحة من ورق”. كما أسست الجامعي فرقة مسرحية تضم أطباء فقط.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ