advertisement ads
24 ساعةرياضةسلايدرمجتمع

بعد الاجتجاز سلطات أستراليا ترحل “ديوكوفتيش”

 

خسر الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنّف أول عالمياً في كرة المضرب، محاولته الأخيرة لتفادي ترحيله من أستراليا يوم الأحد، في نهاية مواجهة قانونية مثيرة حول عدم تلقيه اللقاح المضاد لفيروس كورونا دمّرت أحلامه بإحراز اللقب الحادي والعشرين القياسي في البطولات الأربع الكبرى.

وعبر ديوكوفيتش عن “خيبة أمل شديدة” لرفض محكمة عليا أسترالية استئناف قرار إلغاء تأشيرته، لكنه سيمتثل للقرار ويغادر البلاد.

قال ديوكوفيتش البالغ 34 عاماً في بيان عشية انطلاق بطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى “أحترم قرار المحكمة وسأتعاون مع السلطات المعنية في ما يتعلّق بخروجي من البلاد”.

قبلها بساعات، كانت المحكمة الفيدرالية الأسترالية رفضت بالإجماع استئناف ديوكوفيتش قرار إلغاء تأشيرة دخوله إلى أستراليا وطرده منها الذي أمرت به الحكومة والتي اعتبرت أن الصربي غير المتلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، “يشكل خطراً صحياً” وأنه “يمكن أن يشجع المشاعر المناهضة للتلقيح”.

وتابع ديوكوفيتش الذي سُمح له بمغادرة مركز الاحتجاز الذي نُقل إليه السبت، الجلسة عبر الإنترنت من مكاتب محاميه في ملبورن.

أضاف ديوكوفيتش المتوج 9 مرات بلقب أستراليا “سأستغرق الآن بعض الوقت للراحة والتعافي… أشعر بخيبة أمل شديدة من قرار المحكمة لرفض مراجعتي القضائية حول قرار الوزير بإلغاء تأشيرتي، ما يعني انه لا يمكنني البقاء في أستراليا والمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة”.

وفي معركة استمرت 11 يوماً واستحوذت اهتماماً عالمياً، بسبب عدم تلقيحه ضد كوفيد-19 وسلوكه في عملية دخوله إلى أستراليا، ألغيت تأشيرة ديوكوفيتش في مطار ملبورن، استعادها بعد قضية إجرائية قبل أن تلغى مرة ثانية من قبل وزير الهجرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ