24 ساعةسلايدرمجتمع

نهاية السنة … تعميق الازمة

عبد الكريم علاوي:

مع بلوغ عقرب الساعة  ال 00.00، معلنا عن دخول سنة جديدة  تظل مؤشراتها  في علم الغيب ، لما ستؤول  إليه  الأوضاع  سواء الصحية  مع انتشار فيروس كورونا المستجد او اجتماعية نظرا لتداعيات  الأزمة  على المستويات  المعيشية للانسان.

فعلى غرار مدن المملكة وكبريات  عواصم العالم ، كانت المدينة الحمراء تمني النفس  في استقبال  زوارها  وعشاقها من مختلف أنحاء  المعمور لما تزخر  به من مؤهلات  سياحية  تصنف ضمن القوائم الافضل ، إلا  أن  المثال يقول ” تجري الرياح فيما  لا تشتهي السفن” فرياح  الازمة   اتجهت عكس طموحات  الفاعلين بمدينة مراكش   فكانت سنة لتكريس  الازمة  القاتلة واحتفالات  بنهايتها  مُجرد  تحصيل حاصل.

فالكل  بمراكش كان يعاني…. منذ الإغلاق الشامل  وبدأ  يستعيد عافيته  مع بدأ رفع القيود بشكل تدريجي  قبل أن  يتلقى الضربة القاضية بلغة الملاكمة التي جعلت ارجل جميع  القطاعات تنهار ولا يقوى  على الوقوف ومصاب بالارتجاج…

نهاية السنة ومنع الاحتفالات:

القرار الاخير للحكومة  كان له وقع سلبي على  مهنيي قطاع السياحة  ، بعد  اعلان اتخاذ عدة تدابير ليلة ال31 دجنبر 2021 إلى فاتح يناير 2022، وذلك استنادا للمقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية، وتعزيزا للإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار وباء كورونا المستجد بما يحفظ صحة المواطنات والمواطنين، وتثمينا للنتائج الإيجابية الهامة التي حققتها المملكة في مواجهتها لهذه الجائحة.

وكانت الحكومة أعلنت   منع جميع مظاهر  الاحتفالات الخاصة برأس السنة الميلادية، ومنع الفنادق والمطاعم وجميع المؤسسات والمرافق السياحية من تنظيم احتفالات وبرامج خاصة بهذه المناسبة.

كما همت  هذه التدابير إغلاق المطاعم والمقاهي على الساعة الحادية عشر والنصف ليلا، وحظر التنقل الليلي ليلة رأس السنة من الساعة الثانية عشر ليلا إلى الساعة السادسة صباحا.

قرار أرخى  بضلاله  على  مهنيي قطاع الفنادق والمطاعم والحرف الموسمية  المرتبطة بهذه المناسبة التي يعول عليها لتعويض خسائر  شهور خلت.

خطط امنية محكمة  ،لا وحش يسير ولا طير يطير بعد الحادية عشرة:

تطبيقا لتعليمات المديرية العامة للأمن الوطني  الرامية لوضع خطط أمنية بمختلف المدن المغربية  لا سيما الكبرى منها ، تأهبت  ولاية أمن  مراكش من  الساعات  الاولى  من صباح امس ( الجمعة ) لتأمين  هذه المناسبة ، من خلال  انتشار  الفرق الامنية بعدد من نقط المراقبة بمداخل  المدينة  عبر السدود القضائية  او نقط متفرقة وسط المدينة قرب المرافق الحيوية  والمراكز التجارية الكبرى  ومحطة القطار ….

وعاينت مراكش بوست زوال الجمعة  اخر الترتيبات الامنية التي واكبت  هذه المناسبة ، حيت  جندت ولاية أمن  مراكش  كافة موظفيها  بمختلف رتبهم  وتلويناتهم  للسهر على التطبيق السليم للقرارات  الحكومية المتخدة  ، منها على الخصوص فرض  الإغلاق  الليلي  للمطاعم والملاهي  عند الحادية عشرة  ليلا.

مطاعم  ومحلات  مهجورة عند ال h23 ليلا :

لا صوت يعلو على صوت الاقفال مع حلول الحادية عشرة ليلا حيت اضطر  أرباب  المحلات والمقاهي والمطاعم الى  الإغلاق   تنفيذا للقرار  الأخير  ، الإغلاق  الذي يخفي وراءه  خسائر  قد لا تبدوا  واضحة للعيان  لكن يعلم حجمها  المتضررون  منها فهي تقدر بالملايين  وضياع فرص شغل بالعشرات، وعاينت كذلك مراكش بوست  مظاهر الاغلاق  من ساحة جامع الفنا  حيت بدأ اصحاب المأكولات الخفيفة  بالهرولة  بعرباتهم  بعد إطلاق صافرات  الانذار من قبل السلطات المحلية  التي كانت على استعداد  لاي تدخل محتمل بعد الزمن المحدد.

دقت الحادية عشرة ليلا واختفى الزوار  واصبحت مراكش مدينة للأشباح ، على أمل  أن  تعود  الحياة الطبيعية  في الشهور المقبلة من السنة التي نجهل مصيرها   بعد حلول ساعاتها  الأولى .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ