advertisement ads
24 ساعةحوادثسلايدرمجتمع

تصفية ” الجزار” في قضية لها علاقة بقضية مقهى لاكريم.

تمت تصفية الملقب ب” الجزار” في قضية لهاعلاقة بقضية مقهى لاكريم.

فقد عثر على جثة شخص مصاب برصاصة في الرأس، في منطقة شيكلانا بنفوذ مقاطعة قادش الإسبانية، داخل سيارة محترقة.

وقد فتحت الشرطة الإسبانية تحقيقاتها للتعرف على هوية صاحب الجثة، قبل أن يتضح أن الأمر يتعلق بأحد الأفراد المنحدرين من منطقة الريف المغربية، والمعروف بتجارة المخدرات، ملقب بـ”الجزار”.

ويتعلق الأمر بتصفية مهرب المخدرات الريفي “إبراهيم بوزو” البالغ من العمر 52 سنة، والمعروف في أوتريخت الهولندية بالعدو اللدود لرضوان التاقي.

وتمت هذه العملية بعد التعرف على مخبأه في جنوب إسبانيا، حيث عثر عليه مقتولا برصاصة في رأسه نهاية الأسبوع المنصرم وفي سيارة محترقة في بمقاطعة قادش الإسبانية.

واورد موقع الناظور سيتي، أن بوزو هو أول من كشف اسم “التاقي” للشرطة في عام 2015 باعتباره تاجر مخدرات ومصدر جرائم قتل عديدة، قبل أن يكتشف هو الآخر أن هناك جماعة تطارده من أجل اغتياله بعد تلك التصريحات التي أفاد بها للشرطة.

وقد نجا بوزو من عدة محاولات قتل، كانت إحداها بالقرب من مكتب محاماة في أوتريخت نهاية العام الماضي، إذ مكث في هولندا لفترة أطول قبل نقله إلى مستشفى أيندهوفن بسبب مشاكل في القلب.

وذكرت وسائل إعلام هولندية، أن احتدام الصراع بين “بوزو” والتاقي في سوق المخدرات الأوروبية، دفع الضحية إلى محاولة الإيقاع بـ”التاقي” بعد أن فشل في قتله، لكن الأخير تمكن من تسخير عناصر من أتباعه لتصفية “الجزار” إبراهيم بوزو في مخبأ ساحلي نواحي قادش الإسبانية.

وكشفت ذات المصادر، أن الضحية والمنحدر من مدينة الحسيمة، كان موضوع مذكرات بحث لدى الشرطة في كل من هولندا والمغرب، لثبوت تورطه في الآونة الأخيرة بعدد من الملفات ذات ارتباط بالسرقة والقتل وترويج الكوكايين بكميات هامة.

كما أوضحت المصادر داتها، أنه بالرغم من تواجد بارون المخدرات الشهير رضوان التاقي في السجن بهولندا، إلا أن أتباعه من المنتمين لمافيا تحمل اسم “ملائكة الموت”، قد استطاعوا الوصول إليه وتصفيته عن طريق عُنصر حامل للجنسية الفرنسية.

يذكر أن رضوان التاقي يعد أحد أهم العناصر المتورطين في قضية مقهى لاكريم بمراكش، إثر توقيفه من طرف الإنتربول بمدينة دبي بالإمارات العربية المتحدة، ديسمبر سنة 2019، قبل أن يجري تنقيله إلى أحد السجون الهولندية بعد حوالي سنة من اعتقاله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ