advertisement ads
24 ساعةسلايدرسياسةمجتمع

وزير الفلاحة يترأس اجتماع عملي لتنفيذ التوصيات السامية المتعلقة بدعم القطاع الفلاحي

هيلان محمد :

في إطار برنامج التخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية، وتنفيذا للتعليمات الملكية السامية المتعلقة بإتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة آثار نقص التساقطات المطرية على القطاع الفلاحي، تم عقد اجتماع عملي يوم الإثنين 21 فبراير 2022 بالرباط، ترأسه وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات محمد الصديقي، وذلك بحضور عدد من المسؤولين المركزيين وبعض من نواب البرلمان، بما فيهم النائب البرلماني الاستقلالي عن دائرة الصويرة عزيز الفيدي.

وقد تمحور الإجتماع حول التركيز على محاور رئيسية، تتعلق بحماية الرصيد الحيواني والنباتي وتدبير ندرة المياه، والتأمين الفلاحي لتخفيف الأعباء المالية على الفلاحين والمهنيين.

وقد خلص الإجتماع العملي الى اتخاذ الإجراءات الضرورية اللازمة والمتعلقة بالإجراءات التالية :

✓ الشعير المدعم لفائدة مربي الماشية، الأعلاف المركبة لفائدة مربي الأبقار الحلوب للحد من آثار ارتفاع أسعار المواد العلفية وتراجع موفورات الكلأ،

✓ رأس من الأغنام والماعز و200 ألف رأس من الإبل ومعالجة النحل ضد داء الفارواز،

✓ إعادة تأهيل مدارات الري الصغير والمتوسط ​​بهدف صيانة المعدات وخلق فرص عمل من خلال تطوير وتأهيل السواقي ومآخذ المياه التقليدية والخطارات،

✓ توريد الماشية عبر تهيئة وتجهيز نقط مائية، اقتناء صهاريج وشاحنات صهريجيه، وتهيئة المراعي على مساحة 10 آلاف هكتار،

✓ الري التكميلي لاستدامة البساتين حديثة الزراعة (من 2 إلى 5 سنوات) التي تم غرسها في إطار الفلاحة التضامنية،

✓ العمل على تسريع أجرأة التأمين ضد الجفاف بالنسبة للفلاحين، برأس مال مؤمن عليه من قبل الفلاحين يصل على مساحة مليون هكتار.

✓ تخفيف الأعباء المالية على الفلاحين والمهنيين ، إعادة جدولة مديونية الفلاحين، وتمويل عمليات تزويد السوق الوطنية بالقمح وعلف الماشية، علاوة على تمويل الاستثمارات المبتكرة في مجال السقي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ