advertisement ads
24 ساعةسلايدرمجتمع

اليوم العالمي للإذاعة وغياب إحتفالات رسمية لتثمين الوسيلة الأكثر انتشاراً

هيلان محمد

بعد الإعلان الرسمي لدول الأعضاء في منظمة اليونسكو سنة 2011، لإقرار يوم 13 فبراير يومًا عالميًا للإذاعة، وإعتماد هذا اليوم من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة سنة 2012،
لكون الإذاعة وسيلة قوية في مجال الإعلام، وتشكل منصة للحوار المتنوع الذي ينتشر بشكل أوسع جراء قدرة الإذاعة الفريدة للوصول إلى جمهور غفير يساهم هو أيضا في خلق ساحة للتعبير عن الآراء وتبادل الأفكار مع إسماع صوته بطرق مباشرة من خلال محطات الإذاعة التي تبني جسور المجتمعات المختلفة.

وبالرغم من الدور المهم الذي تلعبه محطات الإذاعة في تطوير وتحسين المشهد الإعلامي العام، وتقديم خدمات ذات طابع إجتماعي واقتصادي وتوعوي، الا ان الجهات المختصة والمسؤولة والمعنية والوصية، لم تمنح لهذا اليوم حقه من خلال تنظيم ندوات صحفية، او لقاءات وموائد مستديرة، بغية التعريف بهذه الوسيلة الإعلامية العالمية، خصوصاً وأن الإذاعة لا زالت تواصل مسيرتها رغم التزاحم غير المنظم لرواد مواقع التواصل الإجتماعي، والقنوات الإخبارية التي يغلب عليها طابع التوجيه، كون ان الإذاعة هي واحدة من أكثر الوسائط الموثوقة والأكثر استخدامًا في العالم، وفقًا لتقارير دولية مختلفة، لذلك تم اختيار شعار نسخة 2022 من اليوم العالمي للإذاعة ب “الإذاعة والثقة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ