advertisement ads
24 ساعةسلايدرمجتمع

حقيقة تعرض حافلة النقل للمسافرين بطريق أناغة إقليم الصويرة للرشق بالحجارة وتوضيح الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للنقل الطرقي للمسافرين

سمير العروصي من أناغة:

بعد ان تناقلت صفحات فيسبوكية محلية بالصويرة، لخبر تعرض حافلة النقل للمسافرين للرشق بحجارة من قبل عدد كبير من المشاغبين، كانوا مجتمعين في حفل زفاف بأناغة، مشيرة الصفحة الى معلومات غير دقيقة، حيث ذكرت ان الحافلة كانت قادمة من آسفي، والحقيقة غير ذلك كما أكد لنا السيد مجيد بوروم الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للنقل الطرقي للمسافرين بالصويرة، المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، ان الحافلة كانت قادمة من مدينة أكادير وبعد دخولها للصويرة، سلكت الحافلة طريق الدار البيضاء، وبعد وصولها الى أناغة وبالتزامن مع خروج عدد من الفتيان كانوا مجتمعين بعرس، في تمام الساعة الثانية والأربعين دقيقة من صباح يوم السبت 12 فبراير 2022، وبعد ان قام أحد المراهقين بإلقاء حجرة كان ينوي ان يصيب بها الشجرة يفاجئ بإصابتها لزجاج الحافلة دون ان يؤدي ذلك الى اي إصابة أحد الركاب.

وقد أكد  مجيد بوروم الكاتب الإقليمي للنقابة الوطنية للنقل الطرقي للمسافرين، أن هذه الواقعة تعتبر هي الأولى من نوعها، حيث لم تشهد طرق إقليم الصويرة اي شغب وحتى هذه الواقعة لا تعدو خطأ غير مقصود، وليست هجوما كما وصفتها بعض الصفحات التي قامت بتضخيم الأمر وربطه على قياس واقعة الدار البيضاء، يضيف  الكاتب الإقليمي للنقابة ان كل الطرق بإقليم الصويرة تعرف إنتشار لعناصر الدرك الملكي والسدود القضائية والدوريات دائمة التواجد على الطريق مما يشعر مستعملي الطريق بالأمن والأمان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ