advertisement ads
24 ساعةمجتمع

بالفيديو..عضوان من المعارضة بجماعة سعادة يغالطان الرأي العام بتبني مشروع تأهيل حي الأفاق و دوار بن علال

المصطفى درعة

بعد الخروج الإعلامي لرئيس جماعة سعادة عبد الرحيم لعميم في فيديو نشرته جريدة مراكش بوست، سارعت بعض مكونات المعارضة إلى الركوب على برنامج تأهيل حي الأفاق و دوار بن علال، ضاربين بعرض الحائط المبدأ المتعارف عليه في السياسة و تسيير الشأن المحلي، كون المشاريع و البرامج تضعها المكاتب المسيرة وليس المعارضة، بل والغريب في هذه الخرجة الغير مسبوقة، أن من يوقع على الإتفاقيات هو رئيس المجلس، كما أن الميزانية المرصودة لأي مشروع تكون لدى الأغلبية و ليس المعارضة.

وفي مغالطة للرأي العام من خلال ما وصف بالمفاوضات الماراطونية التي أجراها عضوان بالمجلس المذكور والتي أسفرت عن توقيع إتفاقية لتهيئة حي الأفاق و دوار بن علال، يوم أمس الأربعاء 10 مارس الجاري، أفاد مصدر مطلع أن الإتفاقية المذكورة لازالت في طور الإعداد، حيث تم فقط تحديد الجهات الممولة لهذا المشروع و القدر المالي الذي سيساهم به كل طرف من الشركاء المتداخلين، الذي حدد ب 75 مليون درهم.

بل والأكثر من هذا و ذاك، أفاد ذات المصدر أن هاته الإتفاقية لم يتم المصادقة عليها من قبل مجلس جماعة سعادة في إنتظار عقد دورته القادمة لعرضها على المجلس للمصادقة عليها. كما أن مجلس العمالة بدوره يجب أن تعرض عليه من أجل المصادقة.

وقد جاء مشروع برنامج تهيئة المناطق المذكورة بعد توجيه عدة مراسلات إلى والي جهة مراكش اسفي من طرف الرئيس و المكتب المسير بتنسيق مع جميع الأطراف الأخرى. فيما لعب والي جهة مراكش اسفي و وزيرة إعداد التراب الوطني و الإسكان و سياسة المدينة دورا كبيرة لإخراجها لحيز الوجود، مما يطرح العديد من علامات الإستفهام حول المغزى من تغليط الرأي العام بجماعة سعادة خصوصا و متتبعي الشأن المحلي بمراكش عموما، حيث يبقى التفسير الوحيد لهذا التغليط المتعمد، هو الركوب على هذا المشروع لأغراض سياسية و تغليط المواطنين، حسب مصدر مقرب من الملف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ