advertisement ads
24 ساعةمجتمع

شقق داخل إقامة بجليز تتحول إلى أوكار للدعارة

علمت مراكش بوست من مصادر موثوقة، أن الإقامة السكنية جوهرة الأطلس المحادية لمقر محطة نقل المسافرين ستيام، بحي جليز، تحولت إلى قلعة حصينة للدعارة بشتى أنواعها، حيث باتت ملاذا أمنا للباحثين على إختلاس لحظات حميمية أو قضاء الليالي الحمراء، في أمن و الأمان. بعد أن حولها أصحاب الشقق المفروشة إلى أوكار للدعارة بكل ما تحمل الكلمة من معنى.

وأضاف ذات المصدر، تضرر عدد من سكان عمارات الإقامة المذكورة، بسبب الممارسات التي تصدر عن المكترين من ضجيج وتفوه بالكلام البذيء والعربدة التي تتواصل حتى مطلع الفجر دون احترام لقواعد الجيرة، أمام تجاهل أصحاب الشقق للتصرفات التي يأتي عليها “الكراية ” فتعميهم مبالغ المال التي يقبضونها عن حقيقة ما يقدمون عليه في حق أنفسهم وجيرانهم متسببين في تشويه سمعة الإقامة، التي باتت معروفة لدى العموم بكونها وكر لدعارة.

وجود لوبيات تنشط في ربح الأموال الطائلة عبر تأجير الشقق المفروشة لبعض الشبكات الناشطة في مجال الدعارة،حيث يغض ملاك الشقق النظر من أجل تأجير شققهم،أو يتعمدون ذلك،ففي الوقت الذي يخصص فيه البعض شقق للكراء ويصرون على اختيار “كاري ” يحافظ على المسكن ويراعي سمعة المكان وحرمته ، وفر البعض شققا مؤثثة مجهزة معدة للكراء لزبائن من جنسيات مختلفة يدفعون أموالا مقابل كراء ليلة او أسبوع أومدة ليست بالطويلة مغمضين أعينهم عن تصرفات بعض “الكراية” التي باتت تزعج الجيران. شقق باتت تعرف لدى الكثيرين بشقق الدعارة والفساد حيث يجلب إليها “الكراية” فتيات يوفرن خدمات للباحثين عن المتعة تكون غالبا بمقابل ومحور صفقات تطبخ وتنفذ كما تنتظم فيها جلسات استهلاك المخدرات والمشروبات الكحولية وغيرها من الأنشطة التي تمارس في سرية وبعيدا عن أعين الأمن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ