advertisement ads
24 ساعةمجتمع

بالفيديو..كارثة بيئية يخلقها واد للمياه العادمة بتجزئة شريفية والساكنة تستغيث

 

المصطفى درعة

تعيش ساكنة تجزئة شريفية التابعة للنفوذ الترابي لجماعة تسلطانت ومعها ساكنة دوار أولاد يحيى بجماعة تمصلوحت، على وقع كارثة بيئية بكل المقاييس، بسبب وادي من المياه العادمة، يفصل بين الجماعتين، لم يتم التوصل لحل بخصوصه، للحد من الأضرار الناجمة عنه ، على مدى سنين متعددة،و دون أي مبادرة تذكر من قبل مجلس الجماعتين السالف ذكرهما، حيث بات كل مجلس ينتظر تدخل الأخر لحل المشكل، فيما يبقى المواطن هو الضحية.

وفي تصريح للمستشار الجماعي بمجلس جماعة تسلطانت مولاي يوسف مسكين لجريدة مراكش بوست، أفاد أن هذا المشكل بقي عالقا دون حل لسنوات عدة، دون أي تدخل لأي طرف، نظرا لوجود هذه النقطة السوداء في الحدود بين الجماعتين الترابيتين، فيما أردف أن منبع هذا الواد الذي يحمل فضلات دوار أولاد يحيى التابع ترابيا لجماعة تمصلوحت.

و أضاف ذات المتحدث أن هذا الواد بات يشكل خطرا على الساكنة بسبب إنتشار  أمراض كثيرة في صفوف الأطفال والنساء الحوامل والشيوخ، والسبب الروائح الكريهة التي تنبعث من المجرى خصوصا بالليل. ويتفاقم الوضع في فصل الصيف، حيث تصل الروائح الكريهة الى أعماق البيوت،فيضطر معها السكان الى إغلاق نوافذ بيوتهم رغم ارتفاع درجات الحرارة.

كما ناشد من خلال منبر مراكش بوست، بالضرورة التدخل العاجل لوالي جهة مراكش اسفي لوضع حل لهذه المعضلة، وذلك لإيجاد صيغة إتفاق بين جماعة تمصلوحت و تسلطانت للحل هذا المشكل الذي عمر لسنين فيما تبقى الساكنة هي الضحية التي تدفع الثمن.

وأفاد العديد من ساكنة إقامة الشريفية في حديث لطاقم الجريدة بأن أغلبهم هجر منزله فيما بات من تبقى منهم قاب قوسين أو أدنى من الرحيل تاركين وراءهم منازلهم التي دفعوا فيها الغالي والنفيس. ويبقى وصف أحد الساكنة للوضعية التي يعيشونها، يحز في النفس حين صرح لنا في الصيف راه الناموس لي كتدخل لبيوتنا راه فيها كيلو.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ