advertisement ads
24 ساعةمجتمع

خطير..مستشار بجماعة تسلطانت يصف ساكنة دوار نزالة ب “البهائم”

في تصرف غير مسبوق، و بعد نهاية الحلقة التي تم بثها مباشرة على الصفحة الرسمية لجريدة مراكش بوست، لبرامج قضايا تحت المجهر، يوم الأحد المنصرم، أقدم مستشار (ع.د) و (رئيس) جمعية لتدبير بئر مخصص لتزويد ساكنة دوار نزالة بالماء الصالح للشرب، إلى توجيه وابل من النعوث القدحية عبر صفحته على الفيسبوك، في حق ضيوف البرنامج من ساكنة الدوار المذكور، هم الذين صوتوا عليه منذ شهور قليلة لتمثيلهم و الدفاع عن حقوقهم واصفا إياهم بأنهم كانوا مجرد بهائم يقودهم مقدم البرنامج.

 المستشار المذكور لم يجد ملاذا للرد على ما جاء على لسان ضيوف الحلقة من وقائع خطيرة، وجب فتح بحث من طرف الجهات المختصة فيها لترتيب الجزاءات، مدعيا  أن  ضعف مستوى الصحفي (الراعي) في التحكم في البلاطو  كمسير في  زريبة للبهائم (ضيوف البرنامج من ساكنة نزالة) و ليس بلاطو للنقاش…

وتنويرا للرأي العام،و في إطار الإعداد للبرنامج لوضع قضية حرمان 240 أسرة في حقها من مادة حيوية هي عصب الحياة،”تحت المجهر”، أرسلنا الدعوة لفاعل جمعوي ملم بخبايا القضية موضوع النقاش و معه أربعة ضيوف، لنجد أنفسنا لحظات قبل بث البرنامج، أمام أزيد من 14 ضيفا من المتضررين بل كان العدد سيكون أكثر لولا إلتزاماتهم، جلهم يريد الخروج  للعلن للتعبير عن المأساة التي يعيشونها بسبب الحيف و الإقصاء الذي طالهم، بعد أن أغلقت جميع الأبواب أمامهم، ليجدوا أنفسهم تحت رحمة المستشار المذكور. ونظرا للحرقة و (الحكرة) حسب تعبير أحد الضيوف التي تعرضت لها ساكنة دوار “نزالة”، كانت سببا لكي يترك معد البرنامج الضيوف ليفرغوا  ما بداخلهم، في الوقت الذي لم يجدو فيه أذان صاغية من قبل الجهات المخول لها وضع حد لمعاناتهم.

لم يقف المستشار (المحترم) عند هذا الحد بل ذهب إلى أبعد من ذلك واصفا منبر “مراكش بوست” بغير العادل، وفي هذا السياق و في إطار المهنية و ما يخوله قانون الصحافة و النشر، فحق الرد مكفول من خلال برنامج “قضايا تحت المجهر”، وقد عبر ضيوف الحلقة عن إستعدادهم للجلوس وجهها لوجه معه ببلاطو البرنامج، لتنوير الرأي العام بخصوص ملابسات ما تم تداوله خلال الحلقة، فمرحبا بضيفنا في أي وقت.

وبعيدا عن هذا و ذاك، بات لزاما تتبع المسار و التوقيت الزمني لإنشاء الجمعية المذكورة، بل والأكثر من ذلك ملابسات تأسيسها في توقيت منعت فيه جميع التجمعات ومن بينها الجموع العامة و التأسيسية للجمعيات، و الذي فرضته ظروف الجائحة، حسب إفادة ضيوف.

 وأفاد مصدر مطلع لجريدة مراكش بوست تحرك المصالح الجماعية التابعة لمجلس تسلطانت في اليوم الموالي لحلقة برنامج “قضايا تحت المجهر” للوقوف على تجهيز الأبار المبرمجة من قبل المجلس أمام غياب المستشار المذكور على غير عادته في مثل هذه المناسبات لإلتقاط الصور لإغناء مكتبته الفيسبوكية.

يقع هذا أسابيع معدودات عن مراسلة وزير الداخلية عبد الوافي الفتيت بتاريخ 14 مارس المنصرم بخصوص حالة تنازع المصالح بين جماعة ترابية و هيئتها و عضو من أعضاء مجلسها. وقد جاءت هذه المراسلة بناءا على الإستشارات القانونية التي تتوصل بها مصالح الوزارة، حيث لوحض بأن بعض المنتخبين بمجالس الجماعات الترابية يستمرون في علاقتهم التعاقدية أو ممارسة النشاط الذي كان يربطهم بجماعتهم الترابية قبل إنتخابهم لعضوية مجلسها.

وأشارت ذات المراسلة على ضرورة إيقاف تسيير أو إستغلال مرافق تجارية في ملكية الجماعة الترابية، كأشخاص ذاتيين أو كأعضاء في هيئات التسيير أو جمعيات. وهو ما يخرق المادة 68 من القانون التنظيمي رقم 111.14 المتعلق بالجهات ، و المادة 65 من القانون التنظيمي رقم 112.14 المتعلق بالجماعات.

وبناءا على ما سبق و إن كان المستشار المذكور هو( الرئيس) الفعلي للجمعية، و جب على الجهات الوصية التدخل لإتخاد الإجراءات القانونية في حقه تطبيقا لمراسلة وزارة الداخلية في هذا الشأن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ