advertisement ads
24 ساعةنافذة الرأي

لحسن حبيبو يكتب..حديث في زمن الوباء

في زمن الوباء ..نقترب من الموت او نبتعد عنه قليلا..تراودني فكرة الخلاص الابدي من شعور بالإغتراب داخل نفق من الذات المسكونة بالهواجس والأشباح …بين الموت والحياة تتقاطع عبارات الأمل بعبارات اليأس وتنحبس الانفاس وتتلاشى في كل تقاطع مريب.

من يستطيع أن يطهرنا من الخبث والبؤس والنفاق ..هو نفسه من يجبرنا على ارتكاب المعاصي والجرم والآفات . في الزمن الموبوء بالنفاق تظهر شخصيات من ورق متأبطة إنتهازية مقيثة ..وبلباس الطهر المزيف تتظاهر بالطيبوبة والخير وهي في اخر المطاف كائنات مجهرية ذات المنشئ السيئ لبركة راكدة ,وأخرى تنصب الأبواق فوق السطوح والسيارات لتشنف الاسماع بالتكبير والتهليل والصخب المصنوع, مدعية بأن الجائحة عقاب من الرب بسبب التمادي في الرذيلة والمعصية في بلاد الكفر ; وهكذا يمكن مواجهتها بالادعية والرقية والصلوات… يتبع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى