advertisement ads
24 ساعةسلايدرسياسةمجتمع

إنزال امني وتنسيق بين السلطات لإنجاح اجتماع “التحالف الدولي ضد تنظيم داعش”

تحتضن مدينة مراكش ،  تحسبا من ال 11 ماي الجاري،  أشغال اجتماع  التحالف الدولي الرفيع المستوى، ضد تنظيم داعش الإرهابي بمشاركة 80 دولة أوروبية وأفريقية وعربية.

وسيترأس هذا  الاجتماع، كُل من وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة ونظيره الأمريكي أنتوني بلينكن.

وستُركز أجندة اللقاء  الهام على بحث سبل العمل المشترك، لمواجهة الأخطار الإرهابية بشتى أشكالها، وخاصة في البقاع الأفريقية.

ويُعقد هذا الاجتماع، في وقت يعرف تنظيم داعش الإرهابي، تراجعاً كبيراً على مستوى قوته ونفوذه، إلا أنه في نفس الوقت، تنشط تنظيمات إرهابية أخرى، بشكل متزايد داخل القارة الإفريقية.
كما يجتمع الحُلفاء ضد تنظيم داعش الإرهابي، في وقت تتنامى فيه المخاوف من أن تصير القارة، بؤرة للإرهاب والتطرف. خاصة باستغلال التوترات الأمنية في كل من ليبيا ودول منطقة الساحل.
وفي وقت سابق، استعجل ناصر بوريطة، وزير الخارجية المغربي، التحالف الدولي ضد داعش، للتحرك الحاسم في القارة الإفريقية،  للحيلولة دون مزيد من انتشار الجماعات الإرهابية.

وعلى هامش مشاركته في اجتماع النقب بإسرائيل، خلال شهر مارس الماضي ، كشف وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلنكن، أن المغرب سيحتضن اجتماع التحالف الدولي لمحاربة داعش في ماي الجاري، وذلك في إطار المساعي المشتركة لمواجهة التطرف والإرهاب في جميع أنحاء العالم.

وتشهد مدينة مراكش حركة غير  عادية ودؤوبة من التنسيق الامني ،اذ تشهد مدينة مراكش خلال الأيام  الماضي انتشار مكثف لناصر الأمن بمختلف النقط الحيوية  بالمدينة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ