advertisement ads
24 ساعةمجتمع

حرمان 240 أسرة من الماء الصالح للشرب يخرج ساكنة دوار نزالة للإحتجاج

عاش دوار “نزالة” التابع ترابيا لجماعة تسلطانت، ضواحي مراكش، عشية اليوم 30 أبريل الجاري على وقع موجة من الإحتقان  وسط الساكنة، بسبب سياسة التعطيش التي طالت ساكنة الدوار المذكور، بسبب تعنت رئيس جمعية لتدبير   توزيع الماء الصالح للشرب من بئر بالدوار المذكور.

2000 درهم هو مبلغ الإشتراك المفروض نظير التزود بالماء، وهو الأمر الذي إستعصى على أزيد 240 رب أسرة توفيره لإستفادة من عصب الحياة، ليجدوا نفسهم تحت وطئة العطش. يقع هذا في الوقت الذي تكلف فيه أحد “المحسنين” ببناءه رحمة بالساكنة، تلك الرحمة التي لم يجدوها من طرف الرئيس المذكور الذي لا يعودوا أن يكون مستشارا بمجلس جماعة تسلطانت، التي يقف مجلسها موقف المتفرج حيال وضعية العطش التي تعيشها الساكنة لسنوات.

شعارات من قبيل “سوا اليوم سوا غذا الماء ولابدا” رددها العشرات من الأطفال و النساء والرجال، عسى أن تجد أذان صاغية من قبل السلطات المحلية لوضع حد لمعاناتهم مع موجة التعطيش التي طالتهم، بعد أن تنكر لهم  المنتخبون الذين كانوا بالأمس القريب يستجدون عطفهم للظفر بأصواتهم لتمثيلهم بمجلس الجماعة و الدفاع على أبسط  حقوقهم، فما بالك بالدفاع عن الحق في مادة تعتبر أساس الحياة. فهل يتذكر مجلس الجماعة، في شهر “الرحمة” قوله تعالى «وجعلنا من الماء كل شيء حي» سورة الأنبياء آية 30.

وطالب المحتجون وفي محطات عدة ظرورة التدخل العاجل للسلطات الولائية لفتح تحقيق للتدقيق في مداخيل الجمعية المذكورة ومصاريفها خلال فترة تدبيرها لما بات يعرف ببئر “المحسن”. هذا في الوقت الذي تنكرت فيها رئاسة المجلس التي أعطت وعدا بحل هذا المشكل في غضون ثلاثة أشهر في لقاء سابق مع الساكنة، والتي إنتهت منذ أيام، حيث بقيت هذه الوعود حبرا على ورق، مما حدا بالساكنة للإنتفاض ضد التعطيش الذي طالهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ