advertisement ads
24 ساعةسياسةمجتمع

كارثة بيئية في مدخل المستشفى الجامعي محمد السادس..من المسؤول؟

في أحد أهم الأزقة بحي جليز الراقي، زنقة عبد الواحد الدراق تقبع حاوية للأزبال باتت نقطة سوداء للساكنة و وسمة عار في حق من وكل له تدبير قطاع النظافة بالمجلس الجماعي. وهو الأمر الذي يطرح أكثر من علامة إستفهام حول تفعيل آلية المراقبة في حق الشركة التي فوض لها تدبير القطاع.

و الخطير في الأمر، كون هذه النقطة السوداء تتواجد بجانب منشأة صحية تابعة للمستشفى الجامعي محمد السادس(جناح الفحوصات)، ليختلط المشهد بالصحة و قلة الصحة، في ضرب صارخ لحق المواطن في السلامة الجسدية و التي باتت مهددة بسبب النقطة السوداء المذكورة.

فهل سيستفيق ضمير من خول لهم بالمجلس الجماعي، تدبير قطاع النظافة، لمراقبة و محاسبة الشركة المذكورة، والتي بات واضحة للعيان الإختلالات التي تشوب تدبير القطاع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ