advertisement ads
24 ساعةسلايدرمجتمع

أبرز ما جاء في الصحف الالكترونية …

شكل الدعم الإسباني لمبادرة المغرب للحكم الذاتي في الصحراء، وافتتاح قنصلية عامة للرأس الأخضر قريبا بالداخلة، ومشروع أنبوب الغاز نيجيريا-المغرب ؛ أبرز المواضيع التي استأثرت باهتمام الصحافة الإلكترونية اليوم الخميس.

وهكذا، كتبت ” هسبريس.كوم” و” أرتيكل19.ما” و “تيليكسبريس.كوم” أن دعم الحكومة الإسبانية لمبادرة المغرب للحكم الذاتي في الصحراء تنبع من “رؤية الدولة لتحقيق الاستقرار في المنطقة بأكملها”، وتستجيب لدينامية دولية تدعم المقاربة المعتمدة من قبل المغرب، وفق ما أكده رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز.

ونقلت عن سانشيز قوله، أمام مجلس النواب الاسباني، إنه “يتعين على إسبانيا أن تكون لها رؤية دولة، وأن تحقق الاستقرار في المنطقة. (…) إن الموقف الذي اتخذته الحكومة هو الأفضل لإطلاق الحوار وحل هذا النزاع الذي عمر طويلا”.

من جهتها، كتبت “ميديا24.كوم” و “لوسيت أنفو.كوم” و “لو360.ما” و “الأول.كوم” أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون والإدماج الإقليمي بجمهورية الرأس الأخضر، روي ألبيرتو دي فيغيريدو سواريس أعلن، أمس الأربعاء بالرباط، عن افتتاح قنصلية عامة لبلاده قريبا بالداخلة.

ونقلت عن بيان مشترك صدر عقب محادثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، على هامش مشاركتهما في أشغال الاجتماع الوزاري الأول لدول إفريقيا الأطلسية، أن روي ألبيرتو دي فيغيريدو سواريس، أعلن أيضا عن فتح وشيك لسفارة دائمة بالرباط.

ومن جانبهما، كتب موقعا “فبراير.كوم” و “إحاطة.ما” أن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة أكد أن إفريقيا الأطلسية لديها كل شيء تقريبا لتكون منطقة سلام واستقرار وازدهار مشترك.

ونقل الموقعان عن بوريطة قوله إن “إفريقيا الأطلسية لديها كل شيء تقريبا لتكون منطقة سلام واستقرار وازدهار مشترك. على الأقل، لديها الإمكانات لتحقيق ذلك”.

على صعيد آخر، كتب “كويد.ما” أن رئيس الحكومة، عزيز أخنوش دعا جميع القطاعات الحكومية، إلى تكثيف الجهود وتسريع تنزيل ورش الحماية الاجتماعية، كما أراده صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ونقل عن بلاغ لرئاسة الحكومة أن أخنوش استحضر، خلال ترؤسه اجتماعا وزاريا حول ورش الحماية الاجتماعية، التعليمات السامية لجلالة الملك بخصوص تعميم الحماية الاجتماعية على عموم المغاربة، مؤكدا أن تنزيل هذا المشروع المجتمعي المهم ستكون له آثار مباشرة وملموسة في تحسين ظروف عيش المواطنين، وصيانة كرامة جميع المغاربة وبناء الدولة الاجتماعية.

في حين أفاد “لوكوليماتور.ما” بأن وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أوضح أن مشروع أنبوب الغاز نيجيريا-المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو) نحو المغرب يشكل نموذجا للاندماج الإقليمي الذي سيغير ملامح إفريقيا الأطلسية.

وحسب المصدر ذاته، فإن بوريطة قال، خلال ندوة صحفية عقدها مع وزير الشؤون الخارجية بجمهورية نيجيريا الاتحادية، جيوفري أونياما، عقب محادثات أجرياها على هامش مشاركتهما في أشغال الاجتماع الوزاري الأول لدول إفريقيا الأطلسية، إن”هذا المشروع الذي يحقق تقدما، سيكون نموذجا للاندماج الإقليمي وسيغير ملامح المحيط الأطلسي وإفريقيا الأطلسية”.

من ناحية أخرى، كتبت “بانورابوست.كوم” و “زنقة20.كوم” أن وحدات لخفر السواحل تابعة للبحرية الملكية، تعمل في البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي، قدمت المساعدة، خلال الفترة ما بين 30 ماي و 06 يونيو 2022، لما مجموعه 385 مرشحا للهجرة غير الشرعية، ينحدر معظمهم من إفريقيا جنوب الصحراء، من بينهم نساء وقاصرون.

وأضافت أن المرشحين الذين تم إنقاذهم، والذين كانوا على متن قوارب تقليدية الصنع، تلقوا الإسعافات الأولية على متن وحدات البحرية الملكية، قبل أن يتم نقلهم إلى أقرب موانئ المملكة للقيام بالمساطر الجاري بها العمل.

على صعيد آخر، كتبت “الأيام24.كوم” أن المديرية العامة للأرصاد الجوية أعلنت بأنه من المرتقب تسجيل موجة حر (ما بين 39 و47 درجة) من بعد يوم الجمعة إلى يوم الأحد المقبل بعدد من أقاليم المملكة.

وأوضحت المديرية، في نشرة إنذارية من مستوى يقظة برتقالي، أنه سيتم، يوم الجمعة، تسجيل درجات حرارة تتراوح مابين بين39و 42 درجة بأقاليم سيدي قاسم، سيدي سليمان، الخميسات، وزان، تاونات، مولاي يعقوب، فاس، مكناس، صفرو، خنيفرة، خريبكة، بني ملال، الفقيه بنصالح وتارودانت، فيما سيتم تسجيل درجات حرارة تتراوح ما بين 40 و 44 درجة بطاطا، وزاكورة و الرشيدية.

ومن جانبهما، كتب موقعا “منارة.ما” و “الأيام24.كوم” أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية أعلنت عن تسجيل 938 إصابة جديدة بـ(كوفيد-19) مقابل تعافي 325 شخصا، خلال الـ24 ساعة الماضية.

ونقلت عن النشرة اليومية لحصيلة (كوفيد-19)، أن 6 ملايين و463 آلفا و987 شخصا تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد للفيروس، فيما ارتفع عدد الملقحين بالجرعة الثانية إلى 23 مليونا و321 ألفا و341 شخصا، مقابل 24 مليونا و839 ألفا و199 شخصا تلقوا الجرعة الأولى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ