advertisement ads
24 ساعةسلايدرمجتمع

بناصر بولعجول يقارب علاقة النوم المرضي بحوادث السير

أكد   بناصر بولعجول، الكاتب الدائم للجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير، خلال  المؤتمر الدولي لأمراض النوم  واليقظة  المنظم بمراكش من طرف الفدرالية المغربية لطب النوم واليقظة وشركائها ، أن هذا اللقاء  مناسبة علمية لتسليط الضوء على علاقة حوادث السير بأمراض النوم من جهة، ومسبباتها من جهة ثانية، والتي لا يعيرها السائق أدنى أهمية، لكن انعكاساتها تكون جد وخيمة بشريا وماليا”.

وأشار بناصر،  في تصريح صحافي  إلى عدم الانتباه إلى تسبب اضطرابات النوم في حوادث السير، قائلا إنها “غالبا ما ترجع إلى سوء أحوال الطريق أو العربات أو عوامل سلوكية أخرى، لكن نادرا ما يعرف أن الأمر يتعلق بغفلة نوم، أو ربما تناول بعض الأدوية أو المنبهات التي تؤثر في قدرتنا على السياقة او بعض التأثيرات المرضية كالسكري والضغط الدموي؛ مما قد يودي إلى عواقب وخيمة”.

وأورد بولعجول أن من بين محاور الإستراتيجية الوطنية المندمجة للسلامة الطرقية 2016-2025 الحوادث التي يتورط فيها السائق من تلقاء نفسه، بسبب اضطرابات النوم المرضي، “لذا نحتاج اليوم إلى مقاربة الموضوع من زاوية علمية لفهمه، خاصة لدى السائق  المهني، ما دفع  بالوكالة لتنظيم برامج  ولقاءات  تحسيسية  كان اخرها بالبيضاء ومراكش من أجل  التحسيس بخطورة  امراض  النوم  وطرق علاجها.

ومن أبرز ما يتضمنه برنامج المؤتمر  المنظم على  مدى يومين لقاءات  علمية حول مواضيع تهم اضطرابات اليقظة  والاضطرابات العصبية والنوم،  علاقتها بحادث  السير، إضافة إلى خصوصيات اضطرابات النوم لدى البالغين، وانقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم.

من جهته أكد الدكتور روبرت كلافيل أخصائي في أمراض الرئة ورئيس الجمعية الفرنسية المغربية لأمراض الصدر في تصريح مماثل ، على أن الهدف الرئيسي من هذه النسخة هو توعية الناس بأهمية علاج اضطرابات النوم وأمراض الصدر والتنفس، باعتبارهما من الأسباب التي تؤدي الى حوادث السير، مضيفا أن هذا المرض لا يجب اهماله ومن الضروري متابعته خصوصا لدى الأطفال .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ