advertisement ads
24 ساعةسلايدرعدالةمجتمع

المحكمة الإبتدائية للصويرة تسدل الستار على قضية دهس الصحفي محمد السعيد مازغ وتقضي ب24 شهرا نافذا في حق ولد الفشوش

أصدرت المحكمة الابتدائية للصويرة عصر يوم الثلاثاء 26 يوليوز 2022، حكمها في مواجهة المتهم ولد الفشوش، وحكمت عليه بسنتين حبسا نافذا، وذلك بعد ان أتهم بدهس الزميل الصحافي السعيد مازغ، أثناء حضوره في موكب عرس ابنه بالصويرة.

وقد لقي الصحافي ضحية الاعتداء العمدي، مؤازرة من قبل المحاميين التابعان لهيئة المحامين بمراكش واللذان حضرا بجانب المطالب بالحق المدني ودافعا عليه بناءا على موقف النقابة الوطنية للصحافة المغربية.

وقد نوقش في جلسة اليوم من قبل دفاع المطالبين بالحق المدني الزميل “محمد السعيد مازغ” عضو المجلس الوطني الفيدرالي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية ورئيس تحرير جريدة الانتفاضة ورئيس الجمعية الجهوية للصحافة الإلكترونية بجهة مراكش آسفي ونجله، تفاصيل واقعة الاعتداء العمدي الذي تم إعتباره محاولة القتل، خصوصا بعد ان أكد المعتدي في محاضر رسمية للضابطة القضائية على انه تعمد دهس الضحية بسيارته، والسير في الاتجاه الممنوع، قبل أن يلوذ بالفرار على الفرار ويتوارى عن الأنظار ما يقارب خمسة أشهر، حتى تم توقيفه بآسفي، وعرضه على النيابة العامة المختصة والتحقيق معه ومتابعته في حالة اعتقال.

وتجدر الإشارة إلى أن المتهم قد توبع بتهم أخرى، تتجلى في التشهير برجال الأمن والإساءة لمؤسسات الدولة عبر بثه لفيديوهات عبر حسابه الخاص ومواجهته بما نسب اليه من أفعال مسيئة الحقت ضررا بأسرة الصحافي السعيد مازغ.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى