advertisement ads
24 ساعةحوادثمجتمع

حصري..تفاصيل جديدة حول جريمة القتل التي هزت الجبيلات بسيدي يوسف بنعلي …

نزاع حول توزيع مُتحصل من عمليتي سرقة

في سِياق متابعة جريدة مراكش بوست لتفاصيل الجريمة البشعة التي هزت منطقة سيدي يوسف بنعلي صبيحة ( الخميس) وراح ضحيتها شخص عشريني متأثرا بجروح أصيب بها من طرف غريمه الذي لا يعدو أن يكون سوى شريكه في امتهان السرقة.

فمجرد بزوغ فجر الخميس وبعد معاقرتهما للخمر سوياً إنطلاقا في رحلة البحث عن الغنيمة وتنفيذ عمليات سرقة بالخطف ،حيت نفذا عمليتي سرقة متفرقتين بأحياء مختلفة بمراكش تحصلا منها على هاتفين نقلين وهما قطب راحة الجريمة الفظيعة وسببها الرئيس.

وبعد أن وضعا اوزارهما من رحلة السرقة بدأ الخلاف بينهما حول توزيع الغنيمة المتحصلة من السرقة ، إذ اضطر الهالك إلى إخفاء الهواتف النقالة على شريكه رافضا توزيع المتحصل ،قبل أن يتطور الأمر إلى تبادل السب والشتم وتبادل الضرب والتراشق بواسطة “كيسان” استقدمهم الهالك ، قبل أن يتمكن الجاني من إحكام قبضته على الهالك حيت إستلَّ سكينا من بين الجوارب موجها طعنات غادرة للهالك اسقطته أرضا مدرج في دمائه ، ليبدا بعد ذلك في التفتيش عن الهواتف المخبأة بإحكام من طرف شريكه، ليتفاجأ بانقطاع الحركة والتنفس في جسد شريكه الغريم ، ليفر بعد ذلك لوجهة مجهولة.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها مراكش بوست ، فإن الهالك حديث الخروج من المؤسسة السجنية بعد انقضاء العقوبة الحبسية في قضايا مرتبطة بالسرقة وتكوين عصابة إجرامية في حين أن الجاني هو الاخر حديث الخروج من المؤسسة السجنية بعد استيفاء عقوبة حبسية في قضية تتعلق بالسرقة والضرب والجرح.

وهرعت عناصر الأمن لعين المكان بعد تلقيها لخبر وقوع الواقعة بالحي المذكور ،حيت حلت بعين المكان لمعاينة جثة الهالك واخذ المعطيات الأولية لفتح بحثها في النازلة.

حنكة عناصر الشرطة القضائية التابعة للمصلحة الولائية لشرطة القضائية بمراكش مكنت بعد ساعات قليلة من من إيقاف مرتكب الجريمة البشعة التي راح ضحيتها شريكه العشريني.

بعد تحديد مكان تواجد الجاني بحي المحاميد القديم، حيث تم إيقافه و نقله صوب مقر الفرقة الولائية للشرطة القضائية، لتعميق البحث حول حيثيات الواقعة وملابساتها، بناء على تعليمات النيابة العامة المختصة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ