advertisement ads
24 ساعةسلايدرسياسةمجتمع

غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة مراكش آسفي تنظم ندوة ” التدبير الجيد للموارد المائية والحلول المعتمدة أو المبرمجة لتحسين نجاعة استعماله

نظمت غرفة التجارة والصناعة والخدمات مراكش آسفي بتعاون مع وكالة الحوض المائي لتانسيفت، والوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء (الثلاثاء) 2022، ندوة  حول: ” التدبير الجيد للموارد المائية والحلول المعتمدة أو المبرمجة لتحسين نجاعة استعماله” احتضنت فعالياتها قاعة الاجتماعات الكبرى.

وخلال هذه الندوة التي ترأسها النائب الأول لرئيس الغرفة عبد المولى بللوتي، أكد على أن الماء يعتبر مصدر الحياة، ومحرك التنمية الاقتصادية، وموردا ثمينا للبشرية، حيث أصبح الولوج إلى هذا المورد الحيوي رهانا إستراتيجيا

وأضاف في كلمته الافتتاحية ، على أن تفاقم ندرة الموارد المائية بسبب تغير المناخ والضغط الشديد من الأنشطة الاقتصادية والفلاحية التي تستهلك المياه بكثرة، يؤدي إلى انخفاض في هذه الإحتياطات الثمينة ويجعل من الضروري إدراك قيمة كل متر مربع يتم استخدامه.

كما أشار، إلى أهمية تنظيم هذا اليوم التحسيسي من أجل التعرف على الوضعية الحالية للتزويد بالماء خاصة بالنسبة للقطاع الاقتصادي.

بعد ذلك قدم مدير وكالة الحوض المائي لتانسيفت محمد الشتيوي، عرضا مفصلا عن واقع تدبير الفرشة المائية الجوفية بجهة مراكش آسفي، والتدابير التي اتخذتها لجنة اليقظة المائية التي يرأسها والي الجهة، بتعاون مع كافة المصالح المعنية بتدبير المياه.

ومن جهتها، أكدت مديرة الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء نادية الهلالي، على أهمية التدابير التي تنفذها الوكالة بالتنسيق مع مختلف الشركاء للتقليص من ضرر قلة المياه الصالحة للشرب وتأثيره على ساكنة مراكش.

وبعد تقديم العرضين، فتح باب النقاش أمام الفعاليات الصناعية، التجارية والخدماتية، وفعاليات المجتمع المدني لطرح بعض الإشكاليات التي تعاني منها مدينة مراكش ونواحيها بسبب ندرة المياه وكثرة استهلاكها بطرق عشوائية، وحفر الآبار بدون توفرها على عدادات لاحتساب استهلاك المياه من طرف المنتجعات السياحية والملاعب الرياضية والشركات الصناعية، مما استوجب تفعيل المراقبة، ودق ناقوس الخطر لتوعية الجميع بأهمية معالجة هذه الإشكاليات..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ