advertisement ads
24 ساعةسلايدرمجتمع

معسكرات المنتخبات تجسّد الطبيعة المدمجة لكأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢

ستتمكن المنتخبات الـ ٣١ الوافدة إلى قطر من السكن في معسكرات كأس العالم FIFA™ الأكثر قربًا من بعضها بعضًا منذ النسخة الافتتاحية للبطولة سنة ١٩٣٠، وسيقيم كل منتخب في نفس المنشأة طيلة أيام المنافسة، إذ لا حاجة لتنقل البعثات في رحلات جوية محلية، كما ستتميز هذه النسخة من البطولة بقدرة الفرق على استعمال مواقع تدريب رسمية في اليوم الذي يسبق مبارياتها.

وينبغي على كل منتخب أن يُسجّل وصوله إلى فندق معسكره قبل خمسة أيام على الأقل من موعد انطلاق مباراته الأولى في البطولة، ويمكن للفرق أن تمدّد إقاماتها إلى أكثر من ١٥ يوما المضمونة لكل بعثة، وذلك وفقا للنجاح الذي تحققه في البطولة، إذ ستصل إقامة من يلعب النهائي إلى ٣٣ يوما، وهذا ما يرجوه كل لاعب.

ويختلف كأس العالم FIFA ٢٠٢٢™ عمّا سبقه من بطولات بإقامة ٢٤ منتخبا من أصل ٣٢ في مساحة نصف قطرها ١٠ كيلومترات فقط، وهذا ما سيصنع أجواء خاصة ومفعمة بالحيوية في الدوحة والمناطق المحيطة بها، ويزيد من بهجة المشجعين المحليين والدوليين.

قال المدير التنفيذي لعمليات كأس العالم FIFA، السيد كولين سميث: “ستكون بطولة قطر ٢٠٢٢ مختلفة عن مثيلاتها، إذ ستستفيد المنتخبات من تقارب المنشآت وكرم الضيافة المحلية القطرية، كما سيحظى اللاعبون بمزيد من الوقت للتدرب والراحة أثناء المنافسة، والاستمتاع بالإثارة التي تفرضها الطبيعة المدمجة للبلد المضيف، حيث سيتجمع لاعبون ومشجعون من الدول الـ ٣٢ في منطقة واحدة”.

وقال الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢، سعادة السيد ناصر الخاطر: “يسعدنا أن نرى الجماهير وهي تستمتع بمشاهدة المنشآت الضخمة التي طورتها قطر لمنتخباتهم الوطنية، وللنوادي المحلية مستقبلا، وكما جرت عليه العادة في مشاريع كأس العالم، فقد كان التخطيط للإرث أحد أهم أهدافنا، إذ ستستفيد أنديتنا ومجتمعنا المحلي لاحقا من أغلب مواقع التدريب التي شُيّدت، كما ستساهم الفنادق الجديدة في ازدهار السياحة القطرية بعد ٢٠٢٢.”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى