advertisement ads
24 ساعةمجتمع

الإنفاق على الأبناء للتعلم والتمدرس موضوع خطبة الجمعة بمسجد حي لالة أمينة بالصويرة

محمد هيلان

بمناسبة حلول الموسم الدراسي الجديد 2022/2023، تطرق خطيب وإمام مسجد حي لالة أمينة، الفقيه حسن الراجي مدير المدرسة العتيقة سيدي علي أمعاشو بحد الدرى وعضو المجلس العلمي المحلي بالصويرة، الى موضوع النفقة على الأبناء التلاميذ والطلبة للتعلم والتمدرس، موضحا من خلال خطبة الجمعة ليوم 16 شتنبر 2022، أن ديننا الإسلامي العظيم جاء بمنظومة كاملة من الحقوق توفر لأطفالنا كل وسائل الرعاية والحماية، وتضمن لهم حياة مستقرة آمنة، وتعدهم إعدادا عقليا ونفسيا وجسمانيا لكي يكونوا صالحين في مجتمعاتهم ونافعين لبلدهم وأنفسهم .

وقد أشار الخطيب الأستاذ حسن الراجي في خطبته الى ضرورة الإنفاق على الأبناء التلاميذ والطلبة ليتمكنوا من الدراسة والتعلم معتبرا ذلك من الحقوق التي كفلتها الشريعة الإسلامية للطفل كحقه في النفقة وتوفير مقومات الحياة الكريمة من طعام وشراب وملبس ومسكن مناسب فضلا عن كل ما يحفظ أمره جسما وعقلا وخلقا، والأمر في ميزان الإسلام لا يقتصر على الالتزام الذي قد يفعله البعض مكرها، بل أمر النفقة على الأبناء في شريعتنا الإسلامية من الأمور المرغوبة والمحببة إلى نفس الإنسان لما ورد من الحث عليها من نصوص كثيرة، فهي إلى جانب وجوبها لها فضلها، ولذلك يقدمها الإنسان عن رغبة ورضا.

وقد قدم الخطيب وصية الى الأغنياء من أجل إسهامهم ومساهمتهم في تقديم يد العون و المساعدة للطلبة والتلاميذ المحتاجين أسرهم لإتمام مسارهم الدراسي مذكرا ان العمل في ذلك وسبيل الله فيه من الأجر والثواب والفضل الكثير.

هذا وقد ختم الإمام والخطيب الفقيه حسن الراجي خطبته في شقها الثاني بتقديم وصية الى الأستاذة والمدرسين وكافة الأطر التربوية بأن أبنائنا وبناتنا هم أمانة بين أيديهم، مشيرا الى ان عمل الأسرة التعليمية من الأعمال والمهن الشريفة التي فيها اجر وثواب عند الله

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى