advertisement ads
24 ساعةسلايدرسياسةمجتمع

بناء إفريقيا المستقبل رهين بالمساهمة القوية للحكومات المحلية

أكد الأمين العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية، جون بيير إيلونغ مباسي، اليوم الخميس بالسعيدية، أن بناء إفريقيا المستقبل لا يمكن أن يتم إلا بمساهمة الحكومات المحلية.

 

وشددإيلونغ مباسي في افتتاح أشغال الدورة الأولى لمنتدى جهات إفريقيا التي تحتضنها مدينة السعيدية من 8 إلى 10 شتنبر الجاري، على أنه “إذا كانت إفريقيا تمثل مستقبل العالم، فإن بناء هذا المستقبل لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال المساهمة القوية للحكومات المحلية”.

 

وقال  مباسي إن “الحكومات المحلية تضطلع بمسؤولية تحديد واستغلال إمكانيات مناطقها، الطبيعية والبشرية، والمادية وغير المادية، من أجل بلوغ الهدف النهائي المتمثل في خلق الثروة ومناصب الشغل من أجل تحسين ظروف عيش السكان”.

 

واعتبر الأمين العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية أن استغلال هذه الإمكانيات يتعين أن يوازيه طموح بناء مجتمع أكثر عدلا.

 

وأشار في هذا الصدد إلى أن منتدى جهات إفريقيا “يعكس صوت إفريقيا في بعده المحلي”، معربا عن أمله في أن يتردد صدى هذا الصوت بقوة على المستويات الوطنية والإقليمية والقارية والدولية”.

 

يذكر أن منتدى جهات إفريقيا، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بشراكة مع منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية، ومجلس جهة الشرق، وبدعم من المديرية العامة للجماعات الترابية التابعة لوزارة الداخلية، يعرف مشاركة أزيد من 20 دولة إفريقية تعتمد نظاما لامركزيا، وحضور نحو 85 رئيس ورئيسة جهات إفريقية.

 

ويأتي تنظيم هذا المنتدى في إطار تنزيل مخرجات الجمع العام لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية خلال الدورة الثامنة لقمة المدن الإفريقية الذي انعقد سنة 2018 بمراكش.

ويشارك في هذا المنتدى، الذي يحضره رؤساء جهات وحكومات فيدرالية، 400 مشارك وخبراء عالميين، لمناقشة مجموعة من المواضيع من أهمها الشراكات جنوب-جنوب، والتنمية المستدامة، والمنافسة الترابية، والتغيرات المناخية، والمرونة الاقليمية، وإدارة الموارد البشرية والمالية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى