advertisement ads
24 ساعةسلايدرفن وثقافةمجتمع

افتتاح معرض الصور الفوتوغرافية “الدار البيضاء من الأعلى

افتتح، مساء أمس الثلاثاء، بمراكش، معرض الصور الفوتوغرافية “الدار البيضاء من الأعلى” للفنان والمصور عدنان زمامة، بحضور ثلة من الفنانين والمفكرين والشغوفين بالفن.

ويتكون هذا المعرض، المنظم في إطار الدورة الثالثة للقاءات مراكش للتصوير الفوتوغرافي، من مجموعة من الصور الفوتوغرافية بالأبيض والأسود، التي تمنح الفرصة لاستكشاف التنوع المعماري والحضاري لمدينة الدار البيضاء.

كما تمكن من القيام بجولة في قلب هذه الحاضرة من فوق أسطحها، وتمنح الاحساس بالسفر عبر الزمن، من خلال مشاهد تظهر الكثافة التي تتميز بها، وفي الوقت نفسه، جوانب الأصالة والمعاصرة فيها.

وقال زمامة في تصريح لقناة (إم 24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن “الأمر يتعلق بسلسلة من الصور تروم الاحتفاء بالتراث المعماري للدار البيضاء من سنة 1912 إلى سنة 1956، وتسليط الضوء على ضرورة الحفاظ عليه، وكذا تمكين البيضاويين والمغاربة من اكتشاف وإعادة اكتشاف الدار البيضاء”.

وأضاف الفنان زمامة “حاولت من خلف آلة التصوير، تخليد الدار البيضاء بطريقتي الخاصة، هذه المدينة التي شاهدتني أولد وأترعرع بها، والتي لطالما أدرت لها ظهري. لقد أردت أن أكرم، في الوقت نفسه، فرادتها وتنوعها”، مبرزا أن صوره، التي التقطت تحت سماء ملبدة بالغيوم وداكنة “تمثل طريقتي في جعل الصورة خارجة عن الزمان، حتى يخامرني هذا الإحساس بالحضور، وبالأصالة والعظمة، بفضل العلو الذي التقطت منه الصور”.

من جهتها، قالت الناقدة الفنية سهام ﻓﺎﻳﻐﻦ، إن الفنان اختار نظرة من الأعلى تمكن من التسامي بمعمار الدار البيضاء، مبرزة أنه سعى إلى تقديم نظرة جديدة حول المدينة بعيدا عن الصخب الذي تعرفه هذه الحاضرة.

وأضافت أن “معرض الدار البيضاء من الأعلى يغوص بنا في قلب قصيدة حضرية تقدم نظرة أخرى حول الدار البيضاء بالاعتماد على اللونين الأسود والأبيض”، مشيرة إلى أن هذا المعرض يشكل أيضا نداء إلى الوعي بضرورة صون تراث مهدد بالضياع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى