advertisement ads
24 ساعةحوادثسياسةمجتمع

السيبة..سيارة جماعية تحطم رقم قياسي لمخالفات السير بحي المحاميد

المصطفى درعة

خلق توقف سيارة تابعة لأحد المجالس الجماعية في وضعية ممنوعة عشية اليوم 26 أكتوبر الجاري أمام الوكالة البنكية التابعة” للشركة العامة المغربية للأبناك” و المحادية لمصحة خاصة بحي المحاميد بمقاطعة المنارة، موجة إستنكار من قبل المواطنات و المواطنين الذين عاينوا الحالة.

كبرها تصغار

لنضع جانبا رأي المواطنات و المواطنين الذي ذهب بعضهم للتعليق ب “شوف سيارة الدولة دايرة السيبة”، لنجد أن سائق(ة) السيارة تطبق حرفيا المثل العامي “كبرها تصغار” أو زيدها “سيارة جماعية” لتجمع بين أربع مخالفات، هذشي كولو على “عيني عينك يا بن عدي”، راه سيارة ديال الجماعة هذي، شكون بغا يقرب ليها؟

المخالفات

1●الوقوف في منعرج الزاوية

2●الوقوف في الممنوع (طروطوار مصبوغ بالبيض أو الحمر)

3●الوقوف الممنوع بين علامات بنك

4●الوقوف المعيب (بعيد على الطروطوار)

التوقيت

كان التوقيت في لحظة إلتقاط الصور الرابعة عصرا و خمسة و عشرون دقيقة ، ليبقى التساؤل المطروح حول نوع المهمة التي تقوم بها سيارة جماعية على مقربة من أحد المصحات الخاصة بحي المحاميد خارج أوقات العمل الرسمية….. لا لا لا لا ” راه عندها أمر بمهمة”؟!

كشف المستور

لم تمر عشر دقائق عن توثيق الحالة، حتى ظهرت سيدة رفقة سيدات أخريات كانوا في مهمة خاصة بالمصحة الخاصة، لأغراض( ليست) بالخاصة؟!، وتطلق العنان لمحرك السيارة وتذهب أدراج الريح ( ها سواكم …حسب المثل العامي)، مخلفة وراءها زوبعة من الدخان للمواطنات و المواطنين من عاينو الواقعة و الذي كان عزاؤهم كل حسب ما جادت به قريحته، من قبيل “جابها الله”، “شوف فلوس الشعب أش كيدار بها” ، “ها ليصوتنا عليهم”، “طاكسي هذا”…ألخ

لمن كتعاود (حجاك) أوزير الداخلية؟

وقد عممت وزارة الداخلية دوريات على الولاة وعمال الأقاليم منذ سنة 2018، تشمل تعليمات صارمة لمنع استخدام سيارات الدولة خارج أوقات العمل، وقد توصل بها رؤساء الجماعات الترابية ومسؤولو الإدارات العمومية، وفق مصادر إعلامية، أكدت أن الداخلية طالبت المعنيين بعدم استعمال المركبات المملوكة للدولة دون إذن مسبق خارج أوقات العمل وفي نهاية الأسبوع، ودعت إلى احترام مدار السير المحدد في “الأمر بالتنقل”، ونيل تصريحات بشأن كل من يخالف ذلك.

وقد أعطيت أوامر لعناصر الأمن والدرك بحجز كل سيارة للدولة أو الجماعات الترابية، تتحرك خارج نطاق الاختصاص دون إذن من المخول لهم ذلك.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى