advertisement ads
24 ساعةسلايدرفن وثقافةمجتمع

الصويرة تحتضن المعرض الإقليمي للنشر والكتاب في نسخته الأولى

تنظم وزارة الشباب والثقافة والتواصل –قطاع الثقافة- الدورة الأولى للمعرض الإقليمي للنشر والكتاب بالصويرة تحت شعار “الابداع في مدينة الانفتاح والتعدد” وذلك في الفترة الممتدة ما بين 17 و23 أكتوبر 2022.

ويأتي تنظيم هذه التظاهرة الثقافية سعيا من وزارة الثقافة إلى ترسيخ ثقافة الكتاب وإشاعتها على نطاق واسع بين مختلف شرائح المجتمع والتعرف على أخر الإصدارات الأدبية والفنية، مما من شأنه أن يساهم في تجسير الروابط الابداعية بين الكتاب والمؤلفين المغاربة وعموم المهتمين بالشأن الثقافي.

تعرف هذه الدورة مشاركة 26 دارا للنشر تعرض أخر الإصدارات في مجالي النشر والتأليف، وفي هذا الإطار سيتم توقيع إصدارات جديدة لثلة من الكتاب والمبدعين الذين أثروا المشهد الثقافي بمجموعة من الإصدارات النوعية وتتوزع بين دواوين شعرية وروايات ودراسات نقدية.

كما سيتم تنظيم معرض للفنون التشكيلية تحت عنوان “اقتفاء أثر ورموز” تكريما لروح الفنان الراحل “الحسين الميلودي”، إلى جانب معرض تشكيلي ليهود المغرب والأندلس تحت عنوان “الرافد العبري في الثقافة المغربية”.

وسيقارب ثلة من الأساتذة والباحثين المتخصصين ثلاث ندوات فكرية موسعة حول تيمات: “الصويرة فضاء متخيلا غيريا”، “صناعة الكتاب بين تحديات الرقمي والورقي”، و”الرزون وتانضامت: تراث لامادي أصيل”.

كما تعرف الدورة الأولى للمعرض الإقليمي للكتاب بالصويرة برمجة أربع ورشات تكوينية يشرف عليها مجموعة من الفنانين المخضرمين: ورشة الخط العربي، ورشة الشباب والاستهلاك الرقمي والثقافي، وورشة الفن التشكيلي، ورشة تكوين الممثل، ورشة الحكي، ورشات تراثية بيداغوجية للأطفال في فن الفسيفساء والفخار والزليج المغربي.

 

وترسيخا لثقافة الاعتراف سيتم تكريم وتقديم شهادات تأبينية في حق فعاليات ثقافية وفنية بصمت على حضور متميز في الساحة الثقافية المغربية رحلت مؤخرا إلى دار البقاء: الحاج أحمد سوهوم، الحاج الحسين بوفوس، الحاج محمود مانا، محمد أبو ناصر، عبد الفتاح إشخاخ، والحسين الميلودي، وتتميز فعاليات المعرض بالحضور الشرفي لكل من المبدعين حسن المودن ونور الدين ضرار.

جدير بالذكر أن فضاءات المعرض والأنشطة الموازية تتوزع بين قاعة المسيرة الخضراء، متحف سيدي محمد ابن عبد الله، بيت الذاكرة، دار الصويري، المدرسة العليا للتكنولوجيا بالغزوة، الثانوية التأهيلية طه حسين، ومكتبة سميمو.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى