advertisement ads
24 ساعةسلايدرسياسةمجتمع

اختتام أشغال الدورة 69 للمؤتمر العالمي للنساء رئيسات المقاولات العالمية

اختتمت، الجمعة، بمراكش، أشغال الدورة 69 للمؤتمر العالمي للنساء رئيسات المقاولات العالمية، بعد يومين من التبادل والنقاشات البناءة، تحت شعار “معا من أجل تنمية مستدامة أقوى”.

وشاركت في أشغال الدورة 69 للمؤتمر العالمي للنساء رئيسات المقاولات العالمية، الذي نظمته هذه السنة جمعية النساء رئيسات المقاولات بالمغرب، شخصيات من بينهم الوزراء، ورؤساء الجهات، ورؤساء البلديات، والمنتخبون وقادة منظمات غير حكومية وفاعلون اقتصاديون ومانحون ووكالات التعاون الإنمائية، وقدم لجميع المشاركين والمشاركات فرص أعمال وأخرى تتعلق بالتجارة والاستثمار.

وقالت الرئيسة العالمية للنساء رئيسات المقاولات العالمية، ماري كريستين أوغلي، في تصريح لقناة (إم24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش الحفل الختامي ” لقد أمضينا يومين استثنائيين، غنيين بالتبادل والنقاشات، فضلا عن فرص لإقامة روابط مؤسساتية وشخصية بين المشاركين من القارات الخمس”.

وأضافت أوغلي أن دورة مراكش شكلت لحظة للتبادل والتقاسم البناء جدا، حول مكانة ودور ريادة الأعمال النسائية في البيئات الاقتصادية والاجتماعية للبلدان الأعضاء، مشيرة إلى أن هذه التبادلات ستشجع على بروز نماذج جديدة من شأنها أن تساهم في تنمية أكثر تناغما وأقل تأثيرا على الكوكب.

من جهتها، ذكرت رئيسة جمعية النساء رئيسات المقاولات بالمغرب، ليلى الدكالي، أن هذا المحفل اقترح برنامجا غنيا، سمح بالتبادل من خلال جلسات عامة ولقاءات تواصلية وورشات عمل وكذا فضاءات، حيث كانت للشركاء فرصة تقديم منتوجاتهم وخدماتهم.

وعبرت عن ارتياحها لكون مدينة مراكش، أرض الضيافة والتسامح، احتفت، على مدى يومين، كما يجب بشجاعة والتزام وعزم هؤلاء النساء رئيسات المقاولات، اللائي يساهمن في تطور الاقتصادات المحلية لبلدانهن، وكذا على الصعيد الدولي.

وتميز هذا الحدث بنقاشات كشفت عن فوائد ممارسات حكامة بيئية واجتماعية للمنظمات التي انخرطت فيها، وأثرها على الأداء المالي والاجتماعي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى