advertisement ads
24 ساعةرياضةسلايدرمجتمع

النادي الملكي للتنس بمراكش يعقد جمعه العام السنوي …

وتضمن جدول أعمال هذا الجمع، الذي ترأسه رئيس النادي، عزيز التيفنوتي، بحضور أعضاء المكتب المسير ، وممثلة وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة (قطاع الرياضة) بمراكش، والمنخرطين، تلاوة التقريرين الأدبي والمالي، وكذا الاستماع لتقرير مراقبة الحسابات المتعلقة بميزانية النادي.

وتطرق التقرير الأدبي، الذي هم الفترة الممتدة من فاتح شتنبر 2021 إلى ثالث غشت من السنة الجارية، إلى مختلف الأنشطة الرياضية التي نظمها النادي خلال هذه الفترة، وفي مقدمتها جائزة الحسن الثاني الكبرى للتنس، والدوري الوطني في مختلف الأعمار، الذي نظم تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية للتنس، و”عرف نجاحا كبيرا، حيث تم توفير كل الظروف الملائمة، لهذا العرض”، إلى جانب تنظيم دورات تكوينية لفائدة الحكام.وأبرز التقرير، الذي تلاه  التيفنوتي، المكانة التي أضحى يتبوأها النادي الملكي للتنس بمراكش على الصعيد الوطني، نتيجة احتضانه لأكبر التظاهرات الدولية، ومنها اقصائيات كأس ديفيس، التي جرت يومي 27 و28 نونبر 2021، وجمعت بين المنتخب الوطني المغربي ونظيره الدنماركي. كما تطرق التقري الأدبي إلى التدبير الإداري والمالي للنادي من خلال المراقبة الحسابية المستمرة لتدبير شؤونه، وكذا مشاريعه المستقبلية المتعلقة بتحسين بنيته التحتية، عبر إنجاز ملاعب جديدة لممارسة التنس، حيث يتوفر النادي حاليا على أزيد من 400 طفل ممارس داخل أكاديميته الرياضية. وتضمن التقرير كذلك استعدادات النادي لاحتضان النسخة المقبلة من جائزة الحسن الثاني الكبرى للتنس. ومن جهة أخرى، تمت تلاوة التقرير المالي، برسم الفترة ذاتها، والذي تضمن الحصيلة المالية للمداخيل والمصاريف على مستوى التدبير الرياضي، أو الأنشطة التجارية للنادي.

وأكد التيفنوتي، في تصريح للصحافة ، أن هذا الجمع العام مر في أجواء عادية، وذلك بفضل التواصل المستمر بين مكونات المكتب المسير وباقي أعضاء النادي.

وأضاف أن النادي الملكي للتنس بمراكش له مقرر حسابات، مشيرا إلى أن النادي، الذي يحتضن سنويا تظاهرات وأنشطة وطنية ودولية، ويستعد لتنظيم الدوري الوطني خلال شهر يناير المقبل، “يعد الآن من أكبر الأندية على الصعيد الوطني، نظرا لما يتوفر عليه من بنية تحتية مهمة، إلى جانب أكاديميته الرياضية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى