advertisement ads
24 ساعةرياضةسلايدرمجتمع

أملاح وبوفال يثيران غضب الإسبان

يواصل لاعبو المنتخب الوطني، إثارة غضب الجماهير الإسباني، حتى بعد نهاية المباراة، التي جمعت بينهما عن ثمن نهائي “المونديال”، وهذه المرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأثار فيديو مثير للجدل لسليم أملاح، أثناء إخضاعه لمراقبة المنشطات رفقة الإسباني « ماركوس يورينتي »، غضب الجماهير الإسبانية، بعد التفاعل الكبير، لرواد العالم الافتراضي.

ووثق الفيديو لحظة استمتاع أملاح مع أصدقائه في مكالمة فيديو، والتقط خلال حديثه صورة لوسط ميدان المنتخب الإسباني ونادي أتلتيكو، قبل أن ينفجر الجميع بالضحك، خاصة وأن « يورينتي » عانى من مراوغات مدمرة لسفيان بوفال خلال كل أطوار المباراة.

كما تناولت صحيفة « ماركا » الإسبانية ، في تقرير لها قصة « الستوري »، الذي نشره سفيان أمرابط على حسابه في « إنستغرام »، بعد فوز « الأسود » على المنتخب الإسباني في ثمن نهائي كأس العالم.

ونشرت الصحيفة الإسبانية، صورا مركبة نشرها أمرابط، وهو يحمل اللاعب « غافي » على كتفه حاملا في اليد اليسرى سيفا، ما اعتبرته « ماركا »، احتفالا عدوانيا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى