advertisement ads
24 ساعةسلايدرسياسةمجتمع

المصادقة بالإجماع على التجديد الحضري للأحياء والعناية بواحة النخيل

عقد المجلس الجماعي لمدينة مراكش يومه الخميس 29 دجنبر 2022، دورة استثنائية في جلسة فريدة جلسة فريدة تضمنت نقطتين في جدول أعمالها، هما الدراسة والمصادقة على تعيين حدود مناطق التجديد الحضري لحي سيدي يوسف بن علي القديم، ودوار تلاغت ودوار عزيب الكندافي؛ والدراسة والمصادقة على الملحق الرابع لاتفاقية الشراكة الخاصة بتمويل مشروع سقي واحة النخيل بالمياه العادمة المعالجة.

 وقد تم بالمناسبة عرض تقرير اللجنة الدائمة المكلفة بالتعمير وسياسة المدينة والتنمية المستدامة، وفتح الباب لتدخلات السيدات والسادة أعضاء المجلس، أكدّت جميعها على أهمية تحديد مناطق التجديد الحضري في تهييء المجال العمراني والسياحي والتنموي للأحياء والمناطق السكنية، وتأثيرها على تحسين ظروف العيش والسكن، حيث تهمّ بالخصوص العناية بالفضاءات العامة والبنية التحتية والمرافق الأساسية، وإحداث التجهيزات العمومية والجماعية وتحسين جودتها، وتوفير البنيات المعدة للتجارة والخدمات وإحداث مناطق خضراء وفضاءات ترفيهية، كل ذلك في إطار حكامة مجالية ذات وقع حضري واجتماعي واقتصادي.

وتمتد المنطقة المقترحة بسيدي يوسف بن علي على مساحة 115 هكتارا بكثافة سكانية عالية، في حين يغطّي دوار تلاغت بالنخيل مساحة تفوق 5 هكتارات، وتبلغ مساحة التدخل بدوار الكندافي على مساحة تقارب 14 هكتار، بمحاذاة من المحطة الطرقية الجديدة بالعزوزية المنارة.

مشروع سقي واحة النخيل بمراكش بالمياه العادمة المعالجة كان موضوع النقطة الثانية، ويكتسي أهمية كبيرة في ظل ندرة المياه وضعف التساقطات، والعمل على الحفاظ على الفرشة المائية بالمدينة، حيث يعمد هذا الملحق الإضافي للاتفاقية الموقعة سابقا إحداث محطة للضّخ بسعة 200 متر مكعب، وإنجاز نقطتين للتزويد بالمياه العادمة المعالجة.

وفي الختام، تمت المصادقة على النقطتين بإجماع  الأعضاء الحاضرين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى