advertisement ads
24 ساعةسلايدرمجتمع

أطباء يتدارسون النهوض بالرعاية الشاملة بشقوق الشفة

إلتأم، اليوم السبت، بمراكش، أطباء معاربة ودوليون مرموقون، من أجل تدارس النهوض بالرعاية الشاملة بشقوق الشفة، وذلك في إطار المؤتمر الدولي الأول للرعاية الشاملة بشقوق الشفة.

 

وتجمع هذه التظاهرة العلمية، التي تنظمها جمعية (عملية بسمة المغرب)، فريقا من المتدخلين المشهورين في هذا المجال من كندا وأستراليا وتايوان والإكوادور وباكستان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة والبرازيل وإسبانيا والمغرب، من أجل تبادل التجارب وتقاسم الخبرات، حول العديد من التخصصات المتعلقة بالرعاية الشاملة بشقوق الشفة.

 

ويهدف هذا المؤتمر، الذي يستمر على مدى يومين، والموجه على الخصوص لجراحي التجميل وجراحي الفم والوجه والفكين وجراحي الأنف والأذن والحنجرة، بالإضافة إلى أطباء تقويم الأسنان وأطباء الأسنان، وتقويم النطق، إلى تعزيز التبادلات بين التخصصات حول برنامج غني ومتنوع يركز على التطورات في مجال الرعاية الشاملة بشقوق الشفة.

 

وأكدت نائبة رئيس جمعية عملية بسمة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا، فوزية جبارة محمودي، في تصريح لـ (إم 24) القناة الإخبارية لوكالة المغرب العربي للأنباء، أنه بعد 23 سنة من المهمات الجراحية لفائدة مرضى (أطفال ورضع) يعانون من تشوهات خلقية في الوجه، وخاصة الشفة المشقوقة والحنك، “قررنا تنظيم مؤتمر دولي يجمع نخبة من المتخصصين على المستوى العالمي، في مجال الرعاية الشاملة بشقوق الشفة”.

 

وأضافت أن “هذا المؤتمر، وهو الأول من نوعه في المغرب، يوفر فضاء للتفكير الجماعي يجمع خبراء مشهورين من عدة بلدان لتقاسم خبراتهم ومعارفهم حول العديد من التخصصات المتعلقة بالرعاية الشاملة بالشقوق”.

 

من جهته، عبر جراح التجميل من الولايات المتحدة، روبرت مان، عن سعادته بالمشاركة في هذا المؤتمر، الذي يجمع مشاركين من 35 بلدا، مشيدا بالتقدم المهم المحرز على مستوى التكفل بشقوق الشفة في المغرب، البلد الذي يتوفر على برامج “فعالة جدا” في هذا المجال.

 

وأشار السيد مان إلى أن هذا المؤتمر ستتبعه سلسلة من العمليات الجراحية المباشرة من غرف العمليات لمشاركتها مع جميع المهتمين بأفضل التقنيات الجراحية، بخصوص جراحة شقوق الشفة وتطعيم العظام وجراحة تقويم الفكين.

 

من جانبه، نوه البروفيسور البارز في جراحة الأطفال بمستشفى الأطفال بالرباط، هشام زرهوني، بمبادرة (عملية بسمة المغرب) التي تأتي في إطار اانخراطها لمنح ابتسامات جديدة للأطفال والشباب الذين ولدوا بشفة و/ أو حنك مشقوق.

 

وأضاف السيد زرهوني أن التكفل بالشقوق تطور بشكل كبير في المغرب، مبرزا أن هذا اللقاء يتيح للأطباء المغاربة والأجانب من مختلف التخصصات الفرصة لتبادل نتائج البحوث، لتسليط الضوء على التجارب ذات الصلة واستكشاف فرص التشبيك والتعاون.

 

ويتضمن هذا المؤتمر سلسلة من الجلسات والورشات، التي ستليها سلسلة من “العمليات الجراحية المباشرة” من غرف العمليات، يومي 6 و 7 دجنبر، خلال المهمة الجراحية الإنسانية التي ستقام داخل مستشفى الأنطاكي في مراكش.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى