advertisement ads
24 ساعةسياسةمجتمع

تسلطانت..هبة ب 7 ملايير كانت ستكون في مهب الريح و مستشارة تنتفض بسبب تزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب

عقد مجلس جماعة تسلطانت صبيحة 5 ماي الجاري دورته العادية لشهر ماي، في ضل غياب أزيد من 12 عضوا، وبحضور باشا المنطقة.

وقد تم خلال هذه الدورة تدراس مجموعة من النقط المدرجة بجدول أعمال الدورة والتي كان من أبرزها تدارس إتفاقية الشراكة و التعاون بين المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة مع المجلس الجماعي لتسلطانت، في شأن المساهمة في إحداث مركز “الفرصة الثانية الجيل الجديد”.

وقد إلتزمت “المديرية الإقليمية ” بمراكش كطرف أول، بوضع الوعاء العقاري المحتضن للوحدة المدرسية “أولاد عراض”(المغلقة وغير الصالحة) التابعة لمجموعة مدارس “لهنا”، من أجل إحداث مركز الفرصة الثانية الجيل الجديد. مع العمل على توفير التجهيزات الضرورية فور تسلم مفاتيح المركز، موضوع الإتفاقية. حيث سيتم تسيير المركز في إطار إتفاقية الشراكة الخاصة بهذه المراكز مع جمعيات المجتمع المدني النشيطة في مجال التربية غير النظامية.

وقد كانت أهم نقطة مدرجة للمناقشة بهذه الدورة تلك المتعلقة بدارسة الطلب الذي تقدمت به شركة “حدائق شريفية” لتحويل متأخرات هبة مالية بذمتها لصالح جماعة تسلطانت والتي تقدر ب 7 ملايير سنتيم و إستبدالها بإنجاز مشاريع لفائدة الأخيرة. وقد إستفادة الجماعة من هذه الهبة في إطار إتفاقية بينها وبين الشركة المذكورة و المجدولة على مدى أربع سنوات من 2017 إلى 2020.

وبعد عرض ملابسات عدم وفاء الشركة بإلتزاماتها أتجاه الجماعة، وصدور حكم قضائي من المحكمة الإدارية برفض الدعوة التي أقامها الممثل القانوني للشركة المذكورة ضد الجماعية متعللا بالظروف الإقتصادية الناجمة عن تفشي وباء كوفيد 19.

وبعد طرح هذه النقطة للنقاش من قبل أعضاء المجلس كانت أهمها مداخلة المستشار ” مولاي يوسف مسكين” من خلال رفضه لطلب الشركة المذكورة معللا ذلك بكون العجز الذي تدعيه غير مقبول بإعتبارها تبيع القق و البقع الأرضية المتواجدةبمشروعها، كما ان المصادقة على هذه النقطة والإستجابة لطلب الشركة سيفوت على الجماعة مبالغ مالية مهمة كانت تغطي مصاريف تتعلق بالإنارة العمومية و النظافة و مشاريع أخرى تعود بالنفع على الساكنة.

ومباشرة بعد نهاية هذه الدورة تمت قراءة برقية الولاء للسدة العالية بالله الملك محمد السادس، ليرفع الإجتماع لتنتفضت المستشارة فاطمة آيت الصغير مخاطبة أعضاء المجلس (إننا جسم واحد) ولهذا وجب علينا كأعضاء و رئاسة مجلس، التضامن مع ساكنة دوار النزالة، في مشكل التزود بالماء الصالح للشرب الذي باتت تعاني منه ساكنة الدوار المذكور.

تجدر الإشارة أن ساكنة دوار النزالة تعيش على وقع الحرمان من الربط بالماء، بعد أن فرض رئيس جمعية(مستشار جماعي) لتدبير بئر وهبه أحد المحسنين من أجل تزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب، حيث فرضت الجمعية المذكورة واجب 2000 درهم كواجب إشتراك للربط، وهو الأمر الذي يفوق طاقة أسر الدوار التي تعيش على حافة الفقر. الأمر الذي دفع الساكنة للإنتفاض منذ أيام. مما دفع باشا المنطقة و بعض المستشارين إلى عقد لقاء عاجل مع الساكنة المتضرر  لإيجاد حل لهذا المشكل في غياب رئيس (المستشار) الجمعية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي من النسخ